مطالب بمراجعة قرار إغلاق الحمامات بالمغرب ودعم العاملين بها

طالب عبد الواحد زيات، رئيس الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب، الحكومة بمراجعة قرار إغلاق الحمامات بالمغرب ودعم العاملين بها، سيما مع اقتراب الدخول المدرسي الذي يتطلب مصاريف إضافية تشكل عبئا على أرباب الأسر العاملين بالحمامات.

وفي هذا السياق، كتب رئيس الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب، تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” جاء فيها “إغلاق الحمامات وترك العاملين يواجهون مصيرهم، تكون الحكومة بلا إحساس بلا قلب بلا حس تضامني، المفروض أن تقدم دعما و مساندة لهم”.

وتساءل زيات  قائلا: “من سيعيل أسرهم من سوف يوفر الحاجيات الأساسية لأطفالهم، من سوف يقوم بتغطية مصاريف أبناءهم الدراسية …”، مضيفا أن “قرار الاغلاق فيه ظلم كبير وغير منطقي إذا كانت الحمامات في الغالب في فصل الصيف يكون الإقبال ضعيف عليها جدا، حيث كان تفادي قرار الإغلاق بمنطق العدد القليل الذي يستحم في الحمامات التقليدية في فصل الصيف”.

وتابع الناشط الحقوقي والجمعوي، أن الشواطئ و الأسواق والمحلات التجارية الكبرى والحافلات والمطاعم والمقاهي وغيرها تعرف اكتظاظا، مشدّدا على أن إجراء إغلاق الحمامات ينبغي مراجعته “.

وقال زيات “إذا كان أعضاء الحكومة يتلقون تعويضاتهم وأجورهم والعديد من الامتيازات ويوفرون حاجيات أسرهم، فمن سوف يراعي ظروف هذه الفئات التي تتجرع مرارة قرار الإغلاق والفقر و التهميش والإقصاء و العدم “.
وتابع المتحدث ذاته “ارحموا من في الأرض واجعلوا قراراتكم لها منطق وحس اإساني واجتماعي”.

وختم زيات تدوينته بالقول “أتأسف كثيرا أن يصمت أمناء الاحزاب السياسية لعدم اثارتهم لوضعية هذه الفئة، ضعوا انفسكم مكان هذه الحالات الاجتماعية”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى