البرلمان يدخل على خط فاجعة خريبكة بطريق الموت ويجر بركة للمساءلة

دخل البرلمان على خط فاجعة خريبكة التي أودت بحياة 23 راكبا، بعد انقلاب حافلة لنقل المسافرين داخل نفوذ جماعة بولنوار بإقليم خريبكة يوم الأربعاء المنصرم.

ووجه النائب البرلماني، عبد الصماد خناني، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى نزار بركة، وزير التجهيز والماء، حول إصلاح وتوسيع الطريق الرابطة بين خريبكة والفقيه بنصالح باعتبارها نقطة سوداء قاتلة.

وقال البرلماني التقدمي في نص سؤاله إن بلادنا رصدت منذ مدة، استراتيجية طموحة وميزانيات ضخمة، بغاية الحد من حرب الطرق التي تقف وراءها عدة أسباب، منها الأسباب البشرية، وأخرى تتعلق بمستوى جودة الطرق. لكن لحد الآن لم تتحقق كل الأهداف المرجوة.

وأضاف البرلماني أنه في ما يتعلق باختصاصات قطاع التجهيز، هناك العديد من الطرق التي تعد فعلا نقطا سوداء تتسبب في حوادث سير خطيرة ومميتة، بما لذلك من تداعيات وخيمة، إنسانيا واجتماعيا واقتصاديا. لكن هذه النقط السوداء لم تتم بعد معالجتها بالإصلاح والتوسيع، كما هو الحال بالنسبة للطريق الرابطة بين خريبكة والفقيه بنصالح.

وتطرق البرلماني للفاجعة التي عرفتها الطريق المذكورة يوم الأربعاء، بعد انقلاب حافلة لنقل الركاب على الطريق بين خريبكة والفقيه بنصالح، مما أدى للأسف الشديد، إلى وفاة ما يقارب 20 مواطنة ومواطنا، وإصابة أزيد من 30 بجروح منها المصنفة خطيرة جدا وحرجة.

وأكد أنه مهما تكن الأسباب، إلا أن المؤكد هو أن سوء الطريق وضيقها وافتقارها لأبسط تجهيز، إما أنها أسباب رئيسية، أو أنها عوامل إضافية، لهذه المأساة الإنسانية المؤلمة والمفجعة.

وطالب البرلماني نزار بركة بضرورة التحرك واتخاذ التدابير المستعجلة من أجل وقف نزيف الدم على مستوى هذه النقطة السوداء، الطريق الرابط بين خريبكة والفقيه بنصالح، وذلك من خلال برمجة وتفعيل وتمويل إصلاح هذه الطريق، تفاديا لتكرار المأساة.


عقوبة ثقيلة من الكاف ضد فريق الوداد





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى