البرلمان يدخل على خط تمديد الدراسة بالمغرب إلى شهر يوليوز

دخل البرلمان على خط تمديد الدراسة إلى شهر يوليوز، خاصة وأن وزارة التربية الوطنية، لم تحسم قرارها بعد، وذلك بعد الجدل الذي رافق الحديث عن التمديد خاصة في القطاع الخاص، حيث طالبت بعض المدارس أولياء أمور التلميذات والتلاميذ باستخلاص واجبات هذا الشهر.

وطالبت وسيلة الساحلي، النائبة البرلمانية عن الاتحاد الدستوري، في سؤال كتابي موجه إلى شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بالكشف عن مصير الدراسة خلال شهر يوليوز.

وجاء في سؤال عضو لجنة التعليم والثقافة والاتصال، أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أعلنت في بداية الموسم الدراسي تأخير عملية الدخول المدرسي لشهر أكتوبر، وتمديد الدراسة إلى غاية شهر يوليوز، وذلك بسبب الوضع الوبائي ببلادنا، كما أن الإضرابات المتوالية للأساتذة المتعاقدين أثرت سلبا على التحصيل الدراسي للتلاميذ.

هذه المعطيات، اعتبرتها النائبة البرلمانية تحتم على شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية، الكشف عن الإجراءات التي ستتخذها وزارته بخصوص إن كانت ستقوم بتمديد الدراسة إلى غاية شهر يوليوز، أم سيتم التراجع عن هذا القرار وإنهاء الموسم الدراسي قبل عيد الأضحى، وهو ما ينتظر أن تكشف عنه الوزارة لإنهاء حالة الجدل التي ترافق التساءل عن مصير هذا الشهر من الموسم الدراسي.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى