الإقصاء والحكرة يدفع موظفين للاحتجاج خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الجماعي بمراكش

احتج عدد من الموظفين بالمجلس الجماعي لجماعة مراكش، خلال عقد الدورة الاستثنائية لشهر يوليوز، أمس الأربعاء، بمقر المجلس الجماعي بمقاطعة جيليز، للتنديد بما وصفوه “الإقصاء والحكرة”، و المطالبة بتسوية وضعيتهم الإدارية.

وطالب المحتجون، بالتزامن مع مناقشة مختلف نقاط الدورة المنعقدة بقاعة الاجتماعات الكبرى، عبر رفعت لافتات احتجاجية، بتسوية وضعيتهم الإدارية، موجهين أصابع الاتهام للمجلس الجماعي بالتمييز من خلال تسوية وضعية مقربين من حزب العدالة والتنمية، وتجاهل وضعيتهم، واستئناف الاحكام الصادرة في الموضوع المتعلقة بملفاتهم، والقبول بالاحكام الابتدائية التي انصفت المقربين وفق تعبير المحتجين.

الدورة الاستثنائية لشهر يوليوز، أمس الأربعاء، بمقر المجلس الجماعي بمقاطعة جيليز، للتنديد بما وصفوه “الإقصاء والحكرة”، والمطالبة بتسوية وضعيتهم الإدارية.

وسبق للمجلس الجماعي لجماعة مراكش، أخيرا، أن رفض تخصيص منح رياضية للفرق الرياضية بالمدينة، في حين أبرم عمدة مدينة مراكش، محمد العربي بلقايد، صفقتين لاقتناء أسطول جديد للسيارات الفاخرة، بتكلفة مالية بلغت 500 مليون سنتيم، بلغ مجموعها 26 سيارة لفائدة.


مهمة جديدة لطاقم وليد الركراكي في فرنسا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى