الإفراج عن عمر الراضي.. تنويه بالقرار ومناشدة لـ”تحكيم العقل”

حظي قرار متابعة الصحافي عمر الراضي في حالة سراح، بتنويه عدد كبير من الفاعلين الحقوقيين والسياسيين وصحافيين، الذين اعتبروه إشارة أمل في آخر ساعات السنة الماضية.

واعتبر عدد من المعلقين على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، قرار الإفراج عن الراضي الذي تم تقديمه أمام النيابة العامة في حالة اعتقال، قرارا “حكيما” جنب المغرب نكسة حقوقية أخرى.

وطالب آخرون باحترام مضامين القانون، والكف عن متابعة الصحافيين المغاربة بفصول القانون الجنائي، والاحتكام إلى قانون النشر والصحافة، في حالة وجود شكوى في حق صحافيين.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد وافقت بعد زوال يوم أمس الثلاثاء، على متابعة الصحافي عمر الراضي في حالة سراح، بعدما تم اعتقاله بحر الأسبوع الماضي بتهمة “إهانة قاضي”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى