“الأولى” توضح حقيقة “فبركة” أحداث الحسيمة

بعد الاتهامات التي وجهت للقناة “الأولى” بسبب بثها صورا مفبركة لأحداث الريف تعود في الحقيقة للشغب الذي اندلع مباشرة بعد نهاية المواجهة التي جمعت بين شباب الريف الحسيمي والوداد البيضاوي في وقت سابق، خرجت القناة المذكورة ببلاغ تكشف فيه حقيقة ما حدث.

وأوضحت القناة في بلاغ لها “تداولت بعض المنابر الإخبارية المكتوبة والإلكترونية ما أسمته “فبركة” قناة الأولى لخبر بثت فيه صوراً قديمة نسبتها لما يجري في مدينة الحسيمة. وتنويراً للرأي العام، لابد من الإشارة إلى أن قناة الأولى قد قامت ببث البلاغ الصادر عن الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالحسيمة يوم 27 السبت ماي 2017، وبالنظر لكون هذه المدينة قد شهدت عدة أحداث، على مدى سبعة أشهر، فقد استوجب تغطية سرد البلاغ السالف الذكر بصور توضيحية راهنة و أرشيفية خاصة بهذه الأحداث وفق تسلسلها الزمني لكونها مترابطة و لا يمكن تجزيئها أو فصل بعضها عن البعض”.

وأكد البلاغ أن “الحديث عن “الفبركة”يعتبر عاريا من الصحة لكون الربورتاج، الذي قدمت فيه قناة “الأولى” بلاغ الوكيل العام للملك، لم يدع أن تلك الصور الأرشيفية متعلقة فقط بالأحداث الراهنة التي شهدتها مدينة الحسيمة، وإنما استخدمها كصور توضيحية ما دامت تخص مجموعة من الأحداث التي كانت المنطقة مسرحا لها منذ الوفاة المؤسفة للفقيد محسن فكري”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى