“الأساتذة ضحايا تجميد الترقيات” يخوضون إضرابا وطنيا احتجاجا على “التماطل”

يخوض “الأساتذة ضحايا تجميد الترقيات” إضرابا وطنيا عن العمل أيام الفاتح والثاني والثالث من شهر يونيو الجاري، يتخلله اعتصام أمام مقر وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالرباط.

وقالت التنسيقية الوطنية للأساتذة ضحايا تجميد الترقيات، إن هذا الإضراب ياتي احتجاجا على تماطل الوزارة في صرف مستحقاتهم المالية والتنصل من تعهداتها السابقة.

وعبرت التنسيقية في بلاغ لها، عن رفض ما أسمتها “سياسة التسويف التي تنهجها الوزارة الوصية لطي هذا الملف الذي عمر طويلا خلافا لنفس الملفات في قطاعات أخرى”.

ودعا المحتجون الوزارة الوصية إلى تسوية الوضعية المالية لكل المتضررين بحر شهر يونيو 2022 دون مزيد من التأخير.

وشددت التنسيقية على أن الاستقرار المهني والمالي للأطر الإدارية والتربوية، هو المدخل الأساسي لتجويد المدرسة العمومية وفق تعبيرها.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى