استنفار أمني بمحيط استئنافية فاس بسبب محاكمة حامي الدين

شهد محيط محكمة الاستئناف بفاس، ظهر اليوم الثلاثاء، حالة استنفار أمني، بسبب محاكمة عبد العالي حامي الدين، القيادي بحزب العدالة والتنمية، المتابع في حالة سراح بتهمة المساهمة في جريمة القتل التي راح ضحيتها الطالب اليساري بنعيسى أيت الجيد.

ووصل حامي الدين إلى المحكمة مرفوقا بمحاميه وبعض من قياديي حزب العدالة والتنمية يتقدمهم رئيس المجلس الوطني، إدريس الأزمي.

ويتابع حامي الدين بتهمة المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، في قضية مقتل الطالب آيت الجيد.

يشار إلى أن المتهم حامي متابع في قضية جريمة قتل الطالب القاعدي محمد بنعيسى أيت الجيد من طرف قاضي التحقيق بجناية ” المساهم في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد “، بعد مهاجمته  من طرف مجموعة من الطلبة المحسوبين على الفصيل الطلابي الإسلامي بمحيط الحي الجامعي ظهر المهراز خلال نهاية شهر فبراير 1993 ووفاته بالمستشفى الجامعي خلال بداية شهر مارس، وكان من بين الأشخاص المشاركين في عملية الاعتداء على أيت الجيد ورفيقه أربعة أشخاص صدرت في حق اثنين منهم أحكام بالسجن النافذ .

حري بالبيان، أن قضية متابعة القيادي البارز بحزب “المصباح”، تحظى بتتبع واسع من قبل حقيقيين وسياسيين بالمغرب، خاصة بعد توجيه تهمة المساهمة في القتل لحامي الدين.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى