اختلالات في برنامج التكوين المستمر بـ”أكاديمية فاس مكناس”

كشف نائب برلماني وجود اختلالات في الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس، تهم برنامج التكوين المستمر الذي رصدت له الحكومة اعتمادات مالية مهمة بلغت 13.000000 مليون درهم، فيما دعا البرلماني وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، إلى التدخل والتصدي لرصد ممارسات هدر المال العام التي همت مالي ميزانية التغذية، وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأوضح منير شنتير، عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، في سؤال كتابي وجهه إلى شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية أنه في سياق انكباب وزارته على تنزيل مقتضيات القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وما رصدته الحكومة من اعتمادات مهمة في ظرفية مالية صعبة، فإن تنفيذ برامج التكوين المستمر برسم السنة الدراسية 2021-2020، عرف مجموعة من الاختلالات بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس – مكناس.

وأوضح عضو لجنة المالية والتنمية الاقتصادية، أن المخطط الجهوي المصادق عليه من قبل المجلس الإداري يتضمن استفادة 49000 مستفيد، ورصد لذلك غلافا ماليا بما قدره 13.000000 درهم، لكن تنفيذ مختلف الدورات التكوينية إقليميا ومحليا، تم دون اعتماد مجزوءات رسمية للتكوين، مما ترك المجال واسعا لاجتهادات كل مكون في اختيار مضامين غير موحدة وغير منضبطة لاختيار مؤسساتي ترتب عنه فوضى فيما يخص مضمون ومحتوى التكوين المستمر مست جودته.

وأضاف النائب الاستقلالي، أن هذا الوضع، تسبب كذلك في هدر اعتمادات مالية همت الميزانية المرصودة للتغذية، وهو ما يجعل وزارة بنموسى مطالبة بالتحرك لاتخاذ إجراءات لضمان جودة التكوين والحكامة في التدبير، والتصدي لممارسات هدر المال العام في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى