ابتداء من الاثنين..”أساتذة التعاقد” يدشنون إضرابا وطنيا طيلة أسبوع

يستعد الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين(أساتذة التعاقد)، إلى خوض إضراب وطني ابتداء من يوم غد الاثنين إلى غاية الـ14 ماي، احتجاجا على متابعة العشرات من زملائهم والاقتطاع من الأجور.

وأعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، أن هذا الإضراب يأتي ردا على تجاهل مطالب الأساتذة، و”الإصرار على تنزيل مخطط التعاقد الذي تحاول الدولة تغليفه بأسماء أخرى وتسويقه على أنه الحل الناجع للوظيفة العمومية”.

وشددت التنسيقية في بلاغ لها، على أن “أساتذة التعاقد” ما يزالون محرومين من مجموعة الحقوق منها اجتياز مباريات التعليم العالي، ومباريات التبريز، إضافة إلى تأخر صرف الأجور إسوة بزملائهم في الوظيفة العمومية.

وأكدت الهيئة على استمرار “المعركة النضالية” إلى غاية إسقاط مخطط التوظيف بالتعاقد والإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية، مشيرة إلى تنظيم العديد من الأشكال الاحتجاجية من وقفات احتجاجية والاستمرار في مقاطعة “مسار” وكل التطبيقات المرتبطة به.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى