إقامة صلاة التراويح داخل المساجد بالمغرب.. عضو اللجنة العلمية يحسم الجدل

بعد كثرة الحديث عن إمكانية أداء صلاة التراويح داخل مساجد المملكة، قال مصطفى الناجي، الخبير في علم الفيروسات بكلية الطب بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وعضو اللجنة العلمية لكوفيد 19، إن جميع المؤشرات الوبائية تتجه في هذا الاتجاه، بحيث تم مؤخرا إعادة فتح الملاعب في وجه الجماهير.

وأوضح الناجي في تصريح لـ “سيت أنفو”، أنه بناء على المؤشرات الوبائية فهناك احتمال كبير لإعادة أداء صلاة التراويح بالمساجد، مع احترام التدابير الاحترازية.

وأضاف الخبير في علم الفيروسات، أن اللجنة العلمية ترفع توصياتها للحكومة، وهذه الأخيرة تقرر بناء على المؤشرات الوبائية، وبالتالي فالقرار الأخير يرجع لها.

وأفاد الناجي، أن الحالة الوبائية لم تعد مقلقة، وهذا يظهر جليا من خلال انخفاض المنحنى الوبائي.

وأوضح الناجي، أن الموجة الثالثة أي موجة أوميكرون أوشكت على نهايتها، في حين أن الفيروس لازال متعايشا معنا، وبالتالي فاحترام التدابير الاحترازية أمر ضروري.

وأكد الخبير في علم الفيروسات، أن المغرب بدأ يعود تدريجيا للحياة الطبيعية، بحيث تم مؤخرا فتح الملاعب في وجه الجماهير، وهذه كلها مؤشرات جيدة، ويجب الحفاظ عليها، عن طريق احترام التدابير الاحترازية، بحسب تعبير الناجي.

وأضاف الخبير ذاته “عندما نتحدث عن نهاية الموجة الثالثة، فنحن لا نتحدث عن نهاية الفيروس، لأن هذا الأخير سيظل معنا، ويجب التعايش معه لتفادي وقوع انتكاسات في المستقبل”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى