إعدام أشجار معمرة يغضب نشطاء البيئة بالدار البيضاء -صورة

أثارت عملية اجتثاث أشجار يفوق عمرها عشرات السنين بأحياء مدينة الدار البيضاء غضبا واسعا في صفوف نشطاء مدافعين عن البيئة.

وكشفت سليمة بلمقدم، المهندسة المنظرية ورئيسة حركة مغرب البيئة 2050، أنه جرى التخلص من أزيد من 150 شجرة معمرة يفوق عمرها أكثر من 80 عاما بحي كوتيي.

وأوضحت بلمقدم، أن منظر هذه الأشجار من نوع “الفيكوس” كان جميلا، غير أنها أصيبت كلها بمرض وبدل الاعتناء بها ومعالجتها تم قطعها بطريقة بشعة.

وقالت المتحدثة، إنه وبدل التقليم على “حقو وطريقو، يتم تشويهها وبتر أغصانها”، مضيفة، “فالأشجار ماتت، وهاهما كيقلعوا فيهم، وكينقلوا اللي باقي عايش، رغم أنها ستموت، لأن الشجرة المعمرة غالبا لا تعيش بعد بترها وتنقيلها”.

واعتبرت الناشطة البيئية، أن هذا العمل “ممارسات غير مهنية وغير مسؤولة من طرف مصلحة تدبير الفضاءات الخضراء ومصلحة البيئة”، متسائلة “كيف لكم أن تعوضوا 170 شجرة معمرة ليس لها ثمن وقيمتها عالية جدا وهذا امر مغضب”.


حمد الله يرد على تصريح وليد الركراكي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى