إصابة التلاميذ بأمراض جلدية يجر بنموسى للمساءلة

وجه النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف الزعيم، سؤالا كتابيا لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، عن الإجراءات المتخذة للقضاء على ظهور بعض الأمراض الجلدية وسط التلاميذ ببعض المؤسسات التعليمية بعمالة مراكش.

وأوضح الزعيم أن مدينة مراكش شهدت حالة من القلق المتزايد بين أولياء الأمور والتلاميذ عقب ظهور حالات للأمراض الجلدية المعدية في بعض المؤسسات التعليمية، مما أثار موجة من الهلع والمخاوف بين المواطنين، خصوصا بعد تسجيل حالات إصابة بمرض الجذري بين التلميذات بإحدى المؤسسات التعليمية إثر إصابة تلميذة بمرض الجذري بالداخلية التابعة للثانوية.

وأضاف الزعيم، أن الوضع تفاقم بعد تسجيل حالات إصابة بداء “بوحمرون” في مدارس أخرى بضواحي المدينة، مما ينبه إلى ضرورة تواصل المصالح المعنية للوزارة مع عموم أولياء أمور التلاميذ وكذلك الرأي العام.

كما شدد الزعيم على أن عدم التواصل في هذا الموضوع بالذات يثير القلق بشكل متزايد بين المواطنين، وفي الوقت ذاته يتطلب تدخلا فوريا بالتنسيق مع الجهات المعنية للتصدي لهذه الوضعية من خلال تقديم الرعاية الطبية اللازمة للمصابين ومواكبتهم، خصوصا إذا تم استحضار الاثار السلبية الناجمة عن صعوبة انتشار هذه الأمراض وسط المؤسسات التعليمية في ظل الدور الحيوي الذي تلعبه المدارس في توفير بيئة تعليمية آمنة وصحية للتلاميذ.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى