إزالة الكراسي والكاميرات.. قرار جديد بشأن مركب محمد الخامس بالبيضاء

بعد الضجة التي أثارها تدخل أحمد مفتاح، عضو مجلس مدينة الدار البيضاء عن التجمع الوطني للأحرار، بشأن وجود طرق ملتوية حول كيفية استفادة عدة مقاطعات من كراسي ومقاعد مركب محمد الخامس، أوضح محمد شفيق بنكيران، نائب عمدة البيضاء، أنه جرى نقل 40 ألف كرسي من أجل الإصلاح إلى مستودعات موجودة في عدد من المقاطعات في انتظار الحسم فيها.

وشدد بنكيران على أنه سيتم إيجاد طريقة مناسبة لكيفية استفادة المقاطعات من الكراسي المذكورة.

وفي السياق ذاته قالت الرميلي، في كلمتها على هامش أشغال دورة استثنائية عقدها المجلس أمس الخميس، إن المعدات سيتم توزيعها بشكل عادل بين مختلف المقاطعات المتواجدة على مستوى العاصمة الاقتصادية.

وأضافت عمدة البيضاء، أن المعدات التي تضم 40 ألف كرسي، إضافة إلى مكيفات هوائية، والأبواب الحديدية وكاميرات المراقبة، ومكاتب وشاشات، ستستفيد منها بشكل أساسي جميع المقاطعات والتي سيكون الهدف منها دعم فضاءات القرب.

وأوضحت الرميلي أن دفتر التحملات الجديد يلزم الشركة التي تتولى إصلاح المركب، وضع تجهيزات ومعدات بمواصفات خاصة، مقابل التخلص من سابقاتها.

 

الكشف عن موعد انتهاء الإصلاحات بمركب محمد الخامس بالبيضاء

 

كشف عضو مجلس مدينة الدار البيضاء، كريم الكلايبي، عن مستجدات وضع مركب محمد الخامس، بعد إغلاقه وإخضاعه للصيانة.

وأكد الكلايبي في تصريح استقاه موقع “سيت أنفو”، أن أشغال صيانة مركب محمد الخامس انطلقت في نونبر، بعدما كان منتظرا أن تنطلق قبل الموعد وسالف الذكر.

وتابع، أن والي المدينة قرر الوقوف بشكل مباشر على الأشغال، ووعد بتسريع الوثيرة وإتمام الصيانة في مارس سنة 2025، وذلك بمضاعفة الأشغال.

وأشار الكلايبي إلى أن المركب سيكون جاهزا وسيمنح للجنة المنظمة قبل 3 أشهر من موعد انطلاق كأس أمم إفريقيا، مشددا على أن النسخة ستكون ناجحة واستثنائية، في ظل تفوق المغرب على مستوى تنظيم التظاهرات والمحافل القارية والعالمية.

انطلاق أشغال تهيئة مركب محمد الخامس بالدار البيضاء

 

انطلقت مع النصف الأول من شهر يناير الماضي، أشغال إعادة تأهيل وإصلاح مركب محمد الخامس بمدينة الدارالبيضاء، وذلك بعد أسابيع من قرار إغلاق أبوابه في وجه أندية العاصمة الاقتصادية وجماهيرها، حيث سيعرف إصلاحات شاملة استعدادا لاحتضان مباريات كأس أمم إفريقيا 2025 المقرر إقامتها في المغرب.

وعبر أحد أعضاء لجنة القيادة والتتبع لمركب محمد الخامس، في حديث مع “سيت أنفو”، عن شكره لتحرك والي الجهة ورئيسة المجلس الجماعي قصد التسريع في انطلاق عملية الإصلاح.

وتستمر عملية إعادة التأهيل والإصلاحات بملعب محمد الخامس طيلة السنة الجارية، على أن يعيد فتح أبوابه مطلع سنة 2025، حيث ستكلف هذه العملية غلافا ماليا يتجاوز 22 مليار سنتيم.

وتشمل الإصلاحات التي تقوم بها شركة “صونارجيس” جميع مرافق المركب من مستودعات الملابس والقاعات المغطاة الموجودة تحت أرضية الملعب، والمدرجات وغيرها.

 

 


هـام للمغاربـة.. بلاغ جديد من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى