إجراء امتحانات “QCM” لولوج الجامعات والكليات والمدارس العليا تجر ميراوي للمساءلة

جر النائب البرلماني، حسن أومريبط، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار للمساءلة البرلمانية، وذلك حول مدى نجاعة اعتماد نظام الأسئلة ذات الاختيارات المتعددة QCM في الامتحانات الجامعية ومباريات الولوج إلى الكليات والمدارس العليا.

وأوضح البرلماني في سؤاله، أن تبني نظام الأسئلة ذات الاختياريات المتعددة QCM في الولوج للعديد من المؤسسات العليا وامتحانات نهاية الفصول في الجامعات والمعاهد العليا يطرح العديد من الأسئلة على مستوى آلية بلورتها، صياغتها، تقييمها وآثارها على التحصيل العلمي، خصوصا أن توسع اعتماد هذا النظام جاء في وقت لم يستفد فيه الأساتذة الجامعيون من تكوين مُتخصص في هذا المجال، مع الافتقار للنصوص القانونية والتنظيمية المؤطرة بشكل دقيق لمواصفات هذا الصنف من الاختبارات ونظام التقييم ومهام واختصاصات مختلف المتدخلين فيه.

وأضاف البرلماني، عضو فريق حزب الكتاب بالغرفة الأولى، أن هذه الصيغة من الامتحانات لها دور حيوي في تسريع وتيرة التصحيح والعمليات المرتبطة بها، غير أنها تثير لدى الفاعلين في الحقل الجامعي قاطبة، ووسط الطلبة وعموم المواطنين، العديد من الأسئلة والردود على مستوى نجاعتها في تقييم المؤهلات المعرفية والمنهجية للطلبة، خصوصا أن العديد من المسالك، التي تستلزم طبيعتها المعرفية والمنهجية ومنافذها الأكاديمية والمهنية التحليل والنقاش والتركيب، تتسابق لتبني هذا النمط من التقييم، على الرغم من عدم ثبوت جدواه في تقييم تلك القدرات والمهارات.

وأكد البرلماني أومريبط، أن تبني هذا النظام وفق الشروط الحالية، سيحول، لا محالة، دون تمكن الطلبة من المؤهلات العلمية الضرورية لمجابهة تحديات القرن 21 من جهة، ودون بلوغ مؤسساتنا الجامعية لمراتب مشرفة عالميا من جهة أخرى.

وساءل البرلماني الوزير ميراوي، بخصوص الإجراءات التي تعتزم وزارته القيام بها لتقنين اعتماد نظام “QCM” في الامتحانات الجامعية وفي مباريات الولوج للمدارس والمعاهد العليا.


مهاجم جديد يعزز صفوف الرجاء أمام أولمبيك آسفي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى