أمام غياب مراحيض عمومية.. “الرباطيون” يقضون حاجتهم في محيط السور الأثري

يلجأ عدد من سكان العاصمة الرباط وعدد من زوارها، إلى قضاء حاجتهم بجوار السور الأثري العتيق في ظل غياب مراحيض عمومية تفي بالغرض.

وأظهرت صور التقطها موقع “سيت أنفو”، حجم المخلفات التي تركها وراءهم مواطنون عابرون يجدون ضالتهم لقضاء الحاجة بمحاذاة السور الأثري الذي يعود تاريخه إلى عهد الموحدين، أو على مستوى عدد من زواياه.

كما يعتبر عدد من المتشردين والباعة الجائلين والأطفال الصغار محيط السور قبلتهم المفضلة من أجل التبول أمام أنظار الجميع، ما يثير استياء قاطني العاصمة الإدارية للمملكة، وزاورها من السياح لاسيما أن هذه النقاط السوداء لا تبعد عن شارع محمد الخامس الأكثر شعبية في المدينة إلا بأمتار قليلة.

وكان فريق فيدرالية اليسار بجماعة الرباط قد أثار ملف غياب المرافق الصحية في سؤال وجهه إلى العمدة أسماء أغلالو منذ شهر أبريل الماضي.

وقال الفريق إن العاصمة الرباط ما زالت لا تتوفر على أي مرحاض عمومي، بالرغم من الحاجة الماسة لهذا المرفق العمومي من طرف سكان وزوار المدينة.

وبحسب المصدر ذاته فقد سبق للمجلس أن وافق في دورة أكتوبر من سنة 2017 على دفتر تحملات يتعلق بالتدبير المفوض لهذا المرفق العمومي، إلا أنه لم ير النور حتى حدود الساعة.


فيفا يهدد نجم المنتخب المغربي بالاستبعاد من مباراة كندا





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى