أصحاب ومستخدمو الحمامات ببرشيد يحتجون على استمرار الإغلاق

خرج أصحاب ومستخدمو الحمامات بمدينة برشيد، اليوم الخميس، للشارع احتجاج على استمرار قرار إغلاق هذه الفضاءات، في إطار التدابير الوقائية الرامية إلى منع خطر تفشي فيروس كورونا المستجد.

وطالب المحتجون السلطات المختصة بوضع حد لمعاناة مهنيي القطاع، عبر إصدار قرار يسمح لهم باستئناف نشاطهم خاصة مع التحسن الذي تعرفه الوضعية الوبائية بعدد من جهات المملكة.

وسبق لمهنيي قطاع الحمامات والرشاشات التقليدية بجهة الدار البيضاء-سطات، قد دقوا ناقوس خطر انهيار القطاع، وتشريد الآلاف من مستخدميه بسبب استمرار قرار الإغلاق.

ووجّهت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات والرشاشات بالمغرب، رسالة “استنجاد ورفع الحيف” إلى والي الجهة، تشكو فيها الوضعية التي آلت إليها أوضاع أرباب الحمامات من جراء استمرار قرار الإغلاق، والذي أثر سلبا على مهنيي القطاع.

وناشدت الهيئة المهنية والي الجهة من أجل التدخل الفوري لمساعدة قطاع أرباب الحمامات، من خلال فتح أبواب الحمامات لإنقاذ هذا القطاع من الانهيار المالي، وذلك تماشيا مع باقي القطاعات في اطار مسطرة تخفيف اثار الجائحة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى