أسرة الطبيب الذي أنهى حياته تلجأ للقضاء

‎قررت أسرة الطبيب ياسين رشيد الذي أنهى حياته بسبب الضغوطات والعنف النفسي الذي مورس عليه من طرف أحد أساتذته، اللجوء للقضاء من أجل متابعة من أسمته بالفاعل.

وقالت أسرة الراحل في بيان مقتضب إن ابنها تعرض، قيد حياته، لضغط رهيب وظلم وتحقير وعقوبات غير قانونية وحرمان ممنهج من حقه في التكوين من طرف أستاذ ملتحق حديثا بالمصلحة أدى به إلى ما أدى في نهاية الأمر، مشيرة أن هذه الواقعة لا يمكن أن تمر دون حساب وترتيب العقوبات القانونية.

وأعلنت الأسرة سلوك جميع المساطر الإدارية والقانونية من أجل متابعة الفاعل، كما عبرت عن ثقتها في المؤسسات الوطنية المعنية وعلى رأسها هيئة أساتذة كلية الطب وأساتذة جراحة المسالك البولية، وعمادة الكلية، وإدارة المستشفى الجامعي، والسلطات القضائية المعنية من أجل إحقاق الحق وإنصاف ابنها رحمه الله.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى