أستاذة تعتصم أمام أكاديمية الشرق ضد “ترسيبها غير المفهوم”

دخلت أستاذة متدربة في اعتصام مفتوح أمام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الشرق منذ أول أمس الإثنين، بسبب ما قالت إنه ظلم تعرضت له قضى بعدم إدراج اسمها ضمن التعيينات التي تم الإفراج عنها برسم الموسم الدراسي الحالي 2022-2023.

وقالت الأستاذة وجدان بدوي لـ “سيت أنفو” إنها اجتازت الإمتحان الكتابي والشفوي، ثم السنة التكوينية، كما اجتازت 13 مجزوءة بنجاح ولم تفلح في ثلاث فقط، غير أن ذلك لا يمنعها من التعيين وفق ما تنص عليه المادة 11 من النظام الأساسي المتعلق بالأساتذة أطر الأكاديميات.

وبحسب الأستاذة المتدربة فمسؤولو الأكاديمية يواجهونها بمذكرة عممتها “وزارة شكيب بنموسى” شهر يناير الماضي على مدراء الأكاديميات والمديرين الإقليميين وعلى مراكز مهن التربية والتكوين، تشترط استيفاء جميع الوحدات من أجل التعيين، بالرغم من أن النظام الأساسي يلزم الأستاذ المتدرب بالحصول على معدل عام يفوق 10.

وزدات “بدوي” أن عدم اجتيازها لثلاث مواد بنجاح يدرسها نفس الأستاذ المكون، أمر لا يشكل مانعا من تعيينها للعمل لأن ما ينص عليها النظام الأساسي لأطر الأكاديميات فاقته، معتبرة أن ما تعرضت له غير مفهوم، لاسيما أن تظلماتها الموجهة إلى المسؤولين في أكاديمية جهة الشرق لا تلقى أي تجاوب.

ودخلت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين على الخط، عبر أشكال احتجاجية ضد ما سمته “الترسيب الذي طال عددا من الأساتذة الجدد، الذين لم يتوصلوا بقرار تعيينهم في المؤسسات التّعليمية خلال عملية التّوزيع الأخيرة”.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى