أسابيع قبل رمضان.. مصير مسجد يثير قلق مواطنين ببني ملال

أثارت النائبة البرلمانية، زهرة المومن، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، ضمن سؤال كتابي وجهته إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، مخاوف الساكنة حول مآل مشروع بناء مسجد بجماعة فم العنصر بإقليم بني ملال.
وكشفت البرلمانية أنه سبق لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتنسيق مع الوكالة الوطنية للتجهيزات العامة (المديرية الجهوية للوسط الغربي)، أن أعلنتا عن طلب عروض أثمان يتعلق ببناء مسجد “أهل سابك” بجماعة فم العنصر بإقليم بني ملال، وذلك بتاريخ 31 يناير 2023، بصفتهما صاحبي هذا المشروع، والذي حدد له ثمن 4.162.634.00 درهما، ويشمل أشغال البناء العادي بالخرسانة المسلحة وبالحجارة، وفق ما تم الإعلان عنه.
وأوضحت أنه وتبعا لذلك، أصدر والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل عمالة بني ملال بتاريخ 06 أكتوبر 2023، قرارا عامليا يحمل عدد GUpbml-0002/2023، يقضي بالترخيص لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ببناء المسجد أعلاه (مسجد “أهل سابك” بجماعة فم العنصر بإقليم بني ملال)، وإنجاز الاشغال المحددة في دفتر تحملات مشروعه، وفق التصميم المصادق عليه، وهو القرار الذي استبشرت به ساكنة جماعة فم العنصر، لأنه سينهي مسارا طويلا من انتظارها خروج هذه المعلمة الدينية إلى الوجود، وستمكن المصلين من أداء صلواتهم في شروط جيدة.
وأشارت البرلمانية إلى أن الساكنة المحلية فوحئت بتأخر انطلاق الأشغال في هذا المشروع، رغم تسوية جميع جوانبه العقارية والهندسية والتقنية والمالية، وهو ما خلف لديها نوعا من القلق، لأنها لا تعلم حقيقة هذا التأخر، ولا تدري متى ستنطلق الاشغال فعليا في هذا المشروع الذي طال انتظاره.

وتساءلت عن التدابير التي ستتخذها الوزارة من أجل معالجة أسباب تأخر انطلاق الأشغال بمشروع بناء مسجد أهل سابك بجماعة فم العنصر بإقليم بني ملال، والموعد الذي ستنطلق فيه هذه الأشغال، بالنظر لأهمية هذا المسجد لدى الساكنة المحلية، وتطلعها لافتتاحه في أقرب وقت ممكن.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى