أزيد من نصف المغاربة غاضبون من تردي جودة قطاعي التعليم والصحة

لازال تردي جودة خدمات الصحة والتعليم تثير الكثير من انتقادات المواطنين المغاربة، باعتبارهما قطاعين حيوين لا يرقيان إلى مستوى تطلعات المغاربة، حيث كشفت المندوبية السامية للتخطيط في أحدث تقرير لهاأقرت % 43,7 مقابل %30,7 من الأسر بتدهور جودة خدمات التعليم. فيما صرحت % 60,8 من الأسر أن خدمات الصحة قد تدهورت فيما رأت %12,6 عكس ذلك.

وحسب تقرير مندوبية لحليمي، فإنه خلال سنة 2022، صرحت 50,2 % من الأسر أن جودة حماية البيئة بالمغرب قد تحسنت فيما اعتبرت 15,8 % أنها قد تراجعت. فيما صرحت 36,7 في المائة من الأسر أن وضعية حقوق الإنسان بالمغرب قد تحسنت مقابل 19,6 % المسجلة سنة من قبل.

في غضون ذلك، أقرت 55,5 في المائة من الأسر المغربية صرحت بتحسن جودة الخدمات الإدارية في حين رأت % 18,6 عكس ذلك.

ويأتي هذا في ظل انتقادات تطال القطاعين، حيث هناك تقارير دولية ووطنية تعتبر أن جودة خدمات القطاعين لا ترقى للمستوى المطلوب، حيث لازالت هناك جهود يجب أن تبذل لتحسين خدمات القطاعين، سواء على مستوى الخدمات المقدمة، أو على مستوى توفير الموارد البشرية والمادية واللوجستيكية، خاصة بالنسبة لقطاع الصحة.


بسبب فريق الرجاء.. فيفا يلزم الكاف بقرار هام





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى