أزمة “كورونا”..أرباب المدارس الخاصة يحتجون على الحكومة

يعتزم بعض أرباب المدارس الخاصة بالمغرب، خوض إضراب وطني إنذاري نهاية شهر يونيو الجاري، بسبب تداعيات جائحة “كورونا”.

وأعلنت رابطة التعليم الخاص بالمغرب والفيدرالية المغربية للتعليم والتكوين الخاص، عن خوض إضراب وطني إنذاري يوم 30 يونيو 2020، داعية “المؤسسات الخصوصية إلى التعبئة ورص الصفوف لمواجهة كل ما يحاك ضد التعليم الخصوصي والاستعداد لخوض كل الأشكال النضالية المشروعة”.

وطالبت الهيئتان في بلاغ لها، الحكومة بفتح حوار جدي ومسؤول مع ممثلي القطاع لإعداد خطة استعجالية، بهدف إنقاذ المدرسة الخصوصية لتجاوز الأزمة المالية الناجمة عن إجراءات الحجر الصحي،  ولتأمين الموسم الدراسي المقبل؛ ولإعادة الاعتبار للمدرسة الخصوصية باعتبارها مكونا من مكونات المنظومة التربوية.

وأكد البلاغ على أن “قطاع التعليم والتكوين الخاص استجاب بكل مسؤولية ووعي وطني لقرار تأمين الاستمرارية البيداغوجية، مع الوفاء بكل الالتزامات المرتبطة بها رغم الإكراهات المالية الناتجة عن تأثير الحملات المغرضة والظالمة التي تنكرت للدور الريادي الذي يقوم به القطاع”.

وأوضح المصدر ذاته، أن القطاع “لم يحض بأي دعم من قبل الحكومة رغم الأضرار الفادحة التي لحقت  بكثير من المؤسسات، في غياب أية خطة لإنقاذه على غرار باقي القطاعات؛ كما أن الدولة لم تقم بواجب الحماية لأي من مكونات التعليم الخصوصي”.

وشددت الهيئتان على أن “غياب رؤية واضحة لمعالم الدخول المدرسي المقبل، ونضوب الموارد المالية للمؤسسات التعليمية الخصوصية، واستمرار تحملها لنفقات التسيير لشهور متتالية، سيؤدي لامحالة إلى عجز حقيقي  أو إفلاس لمعظم المؤسسات الخصوصية مما سيعصف  بالدخول المدرسي المقبل”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى