أباطرة الكيف والمخدرات يتسببون في عطش سكان ضواحي شفشاون

تعيش منطقة شفشاون  والدواوير المجاورة لها على وقع العطش وغياب المياه المتكرر في خضم صيف حار، حيث يعاني المئات من السكان من ندرة المياه الصالحة للشرب والاستعمال، نتيجة سرقة أباطرة المخدرات معظم ينابيع المياه عبر قنوات مخفية بعناية، يتسبب في انقطاع شبه يومي للماء، ما دفع الكثير من المواطنين إلى الاحتجاج مطالبين السلطات المحلية بالتدخل العاجل.

ويقول أحد سكان منطقة شفشاون، التي تعاني بعض دواويرها من ندرة المياه، ل”سيت أنفو”، ان مشكلة المياه تتكرر باستمرار في مختلف المناطق والقرى المجاورة، موضحا أن تجاهل السلطات لبارونات المخدرات، يساهم في استلائهم المتكرر على قنوات المياه، لسقي حقول القنب الهندي وأنواع مختلفة من محصول أعشاب ممنوعة، مثل “خردالة” و”تريكيتا” وغيرهما.

جدير بالذكر أن دواوير شفشاون تعيش مواجهات حادة ومستمرة مع مزارعين وبارونات المخدرات، من كل سنة، تصل أحيانا الى العنف، بسبب استنزافهم للمياه، لضمان سقي محصولهم، ما يؤدي الى عطش الساكنة، وموت النباتات، بشكل شبه يومي.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى