مباراة الرجاء والإسماعيلي

أسقط الرجاء المغربي ضيفه الإسماعيلي المصري بثلاثية نظيفة، على الملعب الكبير لمراكش، بإياب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال “البطولة العربية”.

شوط المباراة الأول جاء دون إثارة كبيرة في ظل اعتماد الدراويش على الدفاع والظهور في الهجمات المرتدة، وفشل النسور في اختراق الدفاعات الصفراء.

ولجأ لاعبو الأخضر للتسديدات للتغلب على دفاعات الإسماعيلي، إذ سدد سفيان رحيمي تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الثالثة، لكن تألق محمد صبحي؛ حارس مرمى الدراويش، وتصدى لها، وكانت هذه اللقطة هي أخطر كرات الشوط الأول.

أما بالـ45 دقيقة الثانية من اللقاء، فاشتعل اللقاء بصورة كبيرة، وكاد الدراويش أن يفتتحوه بهدف أول، بعدما سقطت الكرة من حارس الرجاء أنس الزنيتي أثناء تصديه لتسديدة أحمد مدبولي، ووصلت إلى لاعب الإسماعيلي والمرمى خالٍ تمامًا، لكن المدافع أوقف الكرة قبل الوصول للشباك.

وشهدت الدقيقة 61 من عمر المباراة، الهدف الأول للرجاء من ضربة جزاء، سددها محسن متولي على يسار الحارس صبحي، كان الحكم قد احتسبها إثر عرقلة سفيان رحيمي من قبل محمد بيومي داخل المنطقة.

وبعدها بخمس دقائق، جاء الهدف الثاني بشكل رائع، بعد عرضية رائعة من الجهة اليمنى من وسط الملعب بأقدام عبد الإله مدكور، استقبلها مالانجو برأسية إلى مرمى الدراويش.

وطالب لاعبو الرجاء باحتساب ضربة جزاء لصالحهم في العشر دقائق الأخيرة من المباراة، بداعي عرقلة رحيمي داخل منطقة الجزاء، وبعد اللجوء لتقنية الفيديو، أشار إلى عدم وجود أي خطأ، واحتسبها لمسة يد على لاعب النسور.

ثالث الأهداف جاء في الدقيقة 86، بعدما مرر سفيان رحيمي كرة أرضية داخل منطقة الجزاء إلى المواجه تمامًا للمرمى محمود بنحليب، ليضعها بسهولة في الشباك.

لقاء الذهاب كان قد انتهى بفوز الدراويش بهدف وحيد، ليتأهل النسور بالفوز بنتيجة 3-1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

ومن المقرر أن يلاقي الفريق المغربي في النهائي، الاتحاد السعودي، على أن تقام المباراة بالمغرب في موعد لم يتحدد بعد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى