قبل الإفطار بساعة.. أب لطفلين يضع حدا لحياته شنقا ضواحي مراكش

أقدم شخص ثلاثيني، متزوج وأب لطفين، أمس الإثنين، على وضع حد لحياته شنقا، بدوار غار الثور المتاخم لضفة وادي تانسيفت بتراب جماعة لوداية بالضاحية الغربية لمراكش.

وأفاد مصدر “سيت أنفو”، أن الراحل المزداد عام 1991 بجماعة أولاد ادليم، غير بعيد عن جماعة لوداية،  والذي يقطن بالمركز الحضري لجماعة سيد الزوين ويمتهن النقل السري (خطّاف)، أقدم قبيل ساعة من أذان المغرب على شنق نفسه بواسطة حبل علقه في شجرة بمكان منعزل بالقرب من الدوار المذكور الذي يبعد عن محل سكنه بنحو 6 كيلومترات، قبل أن يتم اكتشاف أمره من طرف أحد سكان المنطقة.

وأضاف المصدر ذاته، أن الهالك كان يعاني من اضطرابات نفسية ويتناول بعض الأدوية، يرجح أن تكون هي السبب وراء انتحاره.

وقد استنفر الحادث ممثلي السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لوداية ورجال الوقاية المدنية، الذين حلو بمكان الحادث، حيث تم نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بمراكش بأمر من النيابة العامة، من أجل إخضاعها للتشريح الطبي.

كما تم فتح تحقيق حول الدوافع التي قد تكون وراء إقدام الأب الشاب على إنهاء حياته بهذه الطريقة المأساوية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى