أستاذ ينهي حياته بشرب “الماء القاطع” نواحي كلميم

نُقلت جثة شخص إلى مستودع الأموات بالمركز الجهوي الحسن الثاني بمدينة أكادير، بعدما أقدم على وضع حد لحياته بطريقة مأساوية بمنطقة إفران الأطلس الصغير الواقعة بإقليم كلميم.

وتفيد معطيات توفرت لموقع “سيت أنفو”، أن المفارق للحياة كان يشتغل أستاذا في مدرسة ابتدائية، وجرى العثور عليه ميتا داخل مسكنه بعد إقدامه على الإنتحار عبر شرب مادة “الماء القاطع”.

وفتحت مصالح المركز الترابي للدرك الملكي التي حلت بموفع الحادث، بحثا دقيقا قصد الوقوف عند الظروف والملابسات المحيطة بالنازلة، تنفيذاً لتعليمات النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى