حوادث

“قارب الموت والحلم بـ”الفردوس المفقود” ينهي حياة مجموعة من الشباب بالفقيه بنصالح

علم “سيت أنفو” من مصادر مطلعة أن 17 شابا ينحدرون من الفقيه بنصالح لقوا مصرعهم، أخيرا، بعدما ظلوا عالقين داخل قارب تقلييدي بين سواحل الداخلة ولاباس بالماس بجزر الكناري، بعدما نفذ البنزين، فيما نجا 7 آخرون من موت محقق بعدما تمكنت سلطات لاس بالماس، من إنقاذهم، أول أمس الثلاثاء.

وأفادت المصادر ذاتها، أن 14 من المفقودين ينحدرون من جماعة دار أولاد زيدوح بإقليم الفقيه بنصالح، فيما ثلاثة آخرون ينحدرون من جماعة أولاد زمام بالإقليم ذاته.

وفي هذا السياق، أفاد القاديري الشرقي، رئيس الفرع الاقليمي بالفقيه بن صالح للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، أن المفودقين ضلوا عالقين داخل  “قارب الموت”  بين سواحل الداخلة  ولاس بالماس بجزر الكناري، منذ 5 أكتوبر  الجاري، حيث انقطع التواصل بين المرشحين للهجرة وذويهم، مشيرا إلى أن المدة التي قضاها هؤلاء كانت كافية لهلاكهم.

وطالب القاديري الشرقي، بضرورة فتح تحقيق معمق من طرف الجهات المسؤولة للوصول إلى “المافيا” التي تتاجر في البشر عن طريق استدراجهم بطرق مشبوهة، وتعريض حياة المواطنين للخطر .

وأكد المتحدث ذاته، على أنه من بين الأسباب الرئيسية التي تجعل الشباب يغامرون بأرواحهم، هي غياب فرص العمل داخل تراب إقليم الفقيه بن صالح.

زر الذهاب إلى الأعلى