مصرع طفلة بلسعة عقرب في طاطا وهيئة حقوقية تدق ناقوس الخطر

بالعربية LeSiteinfo - خديجة الشافي

لقيت طفلة تبلغ من العمر عشر سنوات، مصرعها نهاية الأسبوع المنصرم، متأثرة بلسعة عقرب، تعرضت لها بمنزل الأسرة الكائن بدوار أقايكرن ضواحي مدينة طاطا.

ولفظت الطفلة”صفاء” أنفاسها الأخيرة يوم السبت الماضي داخل مستشفى الحسن الثاني بأكادير، بعد نقلها إليه من المستشفى الإقليمي لطاطا، بسبب غياب المصل الخاص بعلاج لسعات سم العقارب، قبل ان تتدهور حالتها الصحية.

وفي تعليق لها على استمرار تسجيل ضحايا لسم الزواحف بالمدنية، ندد الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ما اعتبره ” تردي الوضع الصحي بالمستشفى الإقليمي، وجميع المراكز الصحية بالمنطقة”.

واستنكرت الهيئة الحقوقية في بيان توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، ما وصفته بـ”التأخر في علاج الطفلة مما عجل بوفاتها” بسبب طول المسافة بين مدينتي طاطا وأكادير، محملة الحكومة والوزارة الوصية مسؤولية وفاة الطفلة.

ودعا المصدر ذاته، إلى ضرورة التعجيل بإحداث مصلحة للإنعاش والعناية المركزة بالمستشفى الإقليمي وتجويد الخدمات الصحية.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

“سخان” ماء ينهي حياة أسرة بأكملها في المضيق

"سخان" ينهي حياة أسرة بأكملها في المضيق