وحش يغتصب الأطفال المشردين بمراكش

قضت محكمة الاستئناف بمدينة مراكش، الأسبوع الماضي، بالحكم بثلاث سنوات حبسا نافذا في حق المتهم باغتصاب أطفال مشردين بساحة جامع الفنا وسط المدينة.

وقررت ذات المحكمة إعادة البحث مع إحدى الضحايا، التي لم يتجاوز بعد عمرها 15 سنة، إثر تراجع والدتها عن أقوالها التي جاءت في شكاية تفيذ تعرض ابنتها للاغتصاب مرات عديدة من طرف المشتبه به، البالغ من العمر أربعين سنة، بعدما عمد هذا الأخير إلى إدراجها وتخديرها بمادة “الدوليون” قصد استغلالها جنسيا، الأمر الذي دفع بالمحكمة إلى إعادة الملف للضابطة القضائية قصد الاستماع من جديد إلى الضحية ووالدلتها.

وأوردت يومية ” الأخبار”، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، أن الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، كان قد أخضع المتهم والذي يعمل على جمع القمامة من أزقة المدينة، للاستنطاق، حيث تبين أن هذا المشتبه به دأب على معاشرة الفتاة القاصر التي كانت تتواجد بممر الأمير مولاي عبد الله.
وذكرت اليومية أن الأم طوال أطوار البحث ظلت متشبتة باستغلال المتهم لابنتها جنسيا مدة ستة أشهر تقريبا، الأمر الذي أكدته الطفلة خلال مواجهتها لذا الأخير أمام الوكيل العام بالمحكمة ذاتها.

وأضافت اليومية أن جهات ما مارست ضغوطات على والدة الضحية وتم إغراءها بمبالغ مالية مهمة قصد التنازل عن القضية، أو التراجع عن أقوالها، وهو الأمر الذي أكدته الضحية في شريط فيديو توصلت به إحدى الجمعيات المدنية بالمنطقة، يفيد تلقي أمها لأموال طائلة مقابل التنازل عن أقوالها.

ويذكر أن المتهم سبق له وأن اعترف بالمنسوب اليه، أمام مصالح الدائرة الأمنية الخامسة رفقة الضحية، فضلا على اعترافه أثناء الحراسة النظرية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى