صاعقة برق قوية تنهي حياة تلميذين صغيرين أثناء عودتهما من المدرسة

لقي تلميذان من أسرة واحدة مصرعهما، أمس الثلاثاء، حين كانا في طريقهما لمنزلهما بدوار “احنيضير” بإقليم الرحامنة، بعد تعرضهما لصعقة رعدية، حوالي الساعة الخامسة مساءً، وهما في طريق عودتهما من المدرسة، بعدما باغتتهما عاصفة رعدية مصحوبة بالبَرَد (التبروري) في أرض خلاء.

وحسب مصادر خاصة لموقع “سيت أنفوّ”، فان التبروري حاصر الشقيقين، البالغين من العمر سبع وتسع سنوات، قبل أن تفاجئهما صاعقة برق أردتهما قتيلين، فيما نجت صديقتهما من الحادث المؤلم، وهي تلميذة في المؤسسة نفسها، والتي لازالت تعيش تحت تأثير هول الصدمة.

وانتقلت عناصر الدرك الملكي و الوقاية المدنية إلى عين المكان، حيث تم نقل جثتي التلميذين لإخضاعهما للتشريح الطبي بناء على تعليمات النيابة العامة المتخصصة، فيما تم فتح تحقيق حول ظروف و ملابسات الواقعة، التي أهتزت لها ساكنة المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى