نقل الموظفة التي أحرقت نفسها إلى مستشفى ابن سينا

علم “سيت أنفو” أن الموظفة التي أقدمت على حرق نفسها الأربعاء الماضي احتجاجا على تنقيلها إلى المقاطعة الإدارية “عبير” التابعة لمقاطعة سيدي مومن في الدار البيضاء، ساءت حالتها الصحية بسبب الحروق الخطيرة التي تعرضت لها.

وكشف مصدر “سيت أنفو” أن الموظفة التي تدعى  “س. س” جرى نقلها علة وجه السرعة إلى مستشفى ابن سينا بعدما تدهورت حالتها الصحية.

وحسب مصدر “سيت أنفو” فإن الموظفة الأربعينية المسماة “سميرة”، متزوجة ولها أطفال، تشتغل في قسم تصحيح الإمضاءات بالملحقة.

ويرجع أسباب حرق الموظفة لنفسها إلى كون مسؤولي مقاطعة سيدي مومن، التي يقودها حزب العدالة والتنمية، أقدموا على سحب التفويض منها بالقسم الذي تشتغل فيه.

وبحسب المعطيات المتوفرة؛ تم إصدار قرار من طرف المقاطعة بتنقيل الموظفة نفسها من مصلحة تصحيح الإمضاء إلى إحدى الملحقات الادارية التابعة للحي المحمدي، ضدا على إرادتها.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى