مسنة تنصب على الناطق باسم القصر الملكي

أحالت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، على وكيل الملك بالرباط، أول أمس الاثنين، نصابة مسنة تحترف النصب والاحتيال وادعاء ألقاب شخصيات سامية بالبلاد، وكانت تربط الاتصال هاتفيا بعبد الحق المريني، الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، وتأمره بتنفيذ أوامرها عن طريق ادعاء لقب شخصية سامية.

ووفقا لجريدة ”الصباح”، نُقل ضباط الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الموقوفة حوالي الحادية عشرة صباحا، وسط حراسة مشددة، إلى ابتدائية الرباط، ووضعت بقبو المحكمة، ما جعل الأنظار تتجه إليها.

وبعد ساعة من وصولها، استنطقها وكيل الملك حول تهم النصب و محاولة النصب وادعاء لقب، لتنقلها مناصر الأمن، في الرابعة عصرا، إلى السجن المحلي بسلا، بعدما أمرت المحكمة بوضعها رهن الاعتقال الاحتياطي.

وفي تفاصيل القضية، ذكرت اليومية الورقية، كانت المسنة تشتغل في جمعية نسائية ترأسها أميرة، واكتسبت خلالها دراية بمهام الأميرات، وطريقة مراسلتهن للوزراء والجنرالات ومديري المؤسسات العمومية، واستغلت هذه الخبرة في الحصول على الهاتف الشخصي للناطق الرسمي باسم القصر الملكي بالرباط، فأمرته بتنفيذ أوامرها، عن طريق توظيف شباب في أسلاك مختلفة من الأمن والجيش الدرك، وحل مشاكل بمؤسسات عمومية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى