تطورات جديدة في قضية العثور على جثة مدفونة لأزيد من ست سنوات بطنجة

كشف مصدر مطلع لـ “سيت أنفو”، أن قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمدينة طنجة، أمر بإيداع 6 متهمين (زوجة وخمسة أبناء) السجن المحلي بكل من أصيلة وطنجة، بعد الاستماع إليهم في قضية العثور على شخص مدفون لمدة 6 سنوات بجوار جدار.

ويتابع المتهمون بقتل والدهم، ودفن جثثه بجوار الحائط، لإخفاء معالم الجريمة التي ارتكبوها، وذلك بمشاركة والدتهم.

وفتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، بحثا قضائيا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، زوال يوم السبت فاتح يونيو الجاري، وذلك لتحديد ظروف وملابسات وخلفيات وفاة شخص عثر على جثته بجدار منزله بمنطقة طنجة البالية.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فقد جرى اكتشاف جثة الهالك بشكل عرضي أثناء مجريات البحث التمهيدي مع زوجته وأربع من أبنائه، الذين تم توقيفهم في قضية تتعلق بحيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية، حيث تم تحصيل شكوك قوية حول اختفاء الزوج في ظروف مشبوهة وبخلفيات إجرامية.

ومكنت الأبحاث المعمقة والخبرات التقنية المنجزة من التحقق من اختفاء الزوج المتغيب منذ ست سنوات في ظروف مشبوهة، حيث تم العثور على جثته واستخراجها بعدما تم دفنها من طرف أفراد عائلته في جدار إسمنتي بمنزل يوجد بمنطقة طنجة البالية.

وقد تم إيداع جثة الهالك التي تعرضت للتحلل شبه الكامل بمستودع الأموات رهن إشارة التشريح الطبي لتحديد سبب الوفاة والكشف عن ملابساتها الحقيقية، بينما تم إخضاع زوجته وأبنائه للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لمعرفة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى