عمال “لاسامير” يحتجون ضد الرباح ويطالبون العثماني بإنقاذ 25 مليار

في خطوة تصعيدية، قررت الجبهة المحلية لمتابعة أزمة  “لاسامير” تنظيم وقفة احتجاجية الأربعاء المقبل، أمام وزارة الطاقة والمعادن بالرباط، احتجاجا على وصول ملفهم لنفق المسدود.

وأكدت الجبهة المحلية لمتابعة أزمة “لاسامير”، أن هذه الخطوة التصعيدية جاءت بعد دراسة الخسائر الفظيعة التي تلقتها الشركة جراء توقيف الإنتاج بمصفاة البترول منذ غشت 2015.

وأوضحت الجبهة التي تضم مجموعة من التنظيمات السياسية والنقابية، أنه بعد تسجيل الموقف السلبي للحكومة، ورفضها التدخل والمساعدة في الإنقاذ من الإفلاس وحماية الصناعة الوطنية والمال العام ومناصب الشغل وإنتاج الثروة والقيمة المضافة، قررت خوض أشكال أكثر احتجاجا.

وقالت الجبهة أن هذا القرار جاء بناء على الاجتماع الذي عقدته يوم الأربعاء الماضي، بمدينة المحمدية بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

وأكدت الجبهة بأن استمرار محطة المحمدية كمصفاة لتكرير البترول، هو الخيار الوحيد لضمان المخزون النفطي للبلاد واقتصاد العملة الصعبة والتحكم في الأسعار المرتفعة للمحروقات أكثر من 100 سنتيم في اللتر وإنقاذ المال العام من الضياع أكثر من 2500 مليار سنتيم والمحافظة على مناصب الشغل أكثر من 3500 منصب شغل مباشر وغير مباشر وضمان مورد الرزق لأكثر من 1/10 من ساكنة المحمدية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى