القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية الفلاحية

عقد بنك القرض الفلاحي لقاء عمل مع الفيدرالية البيمهنية لأنشطة الحبوب (FIAC)، بحضور المكتب الوطني البيمهني للحبوب والقطاني (ONICL) والشركة الوطنية لتسويق البذور (سوناكوس).

وعرف اللقاء، الذي ترأسه طارق السجلماسي، رئيس مجلس إدارة القرض الفلاحي للمغرب، وبحضور محمد العموري، رئيس الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية، وجمال المحمدي عن الفيدرالية البيمهنية لأنشطة الحبوب، مشاركة مختلف ممثلي حلقات القطاع، حيث كان فرصة لرصد انتظارات الفاعلين إزاء البنك، وحصيلة إنجازات السلسلة وإكراهاتها، وكذا سبل تنميتها.

كما أبرز المشاركون في اللقاء المكانة الخاصة التي تحتلها سلسلة الحبوب ضمن سلاسل الإنتاج الفلاحي، بالنظر إلى كونها المؤشر الأساسي وأداة قياس مدى نجاح الموسم الفلاحي في المغرب.

وأبرز المشاركون المكانة الأساسية التي تحتلها الحبوب في الاقتصاد الوطني وذلك على عدة مستويات منها أهمية فلاحية واقتصادية كبرى اعتبارا لمساهمتها الملحوظة في الناتج الخام الفلاحي الداخلي (PIBA)، ثم بالنسبة لوزنها الاجتماعي الكبير، حيث تلعب سلسلة الحبوب أدوارا متعددة في سافلة جميع السلاسل الإنتاجية نظرا لتواجدها في جل الضيعات الفلاحية.

وارتباطا بذلك، جدّد رئيس مجلس إدارة القرض الفلاحي للمغرب عزم البنك والتزامه القويين بمواكبة جميع الفاعلين في قطاع الحبوب، ولعب دوره كصلة وصل بين سافلة وعالية السلسلة الإنتاجية، من خلال توفير الأدوات المالية الشمولية التي تمكن من تحسين المردودية والتنافسية وضمان استمرارية السلسلة.

وإلى جانب ذلك، وفي إطار مهمة المرفق العام المنوطة به، التزم البنك بتوفير كل الوسائل الضرورية من أجل دعم الفاعلين في القطاع وتسريع إنجاز الاستثمارات الرامية إلى تطويره وتحديثه، بهدف تمكين سلسلة الحبوب من الاستمرار في الإنتاج والاضطلاع بدورها الرئيسي في استقرار وتنمية القطاع الفلاحي.

زر الذهاب إلى الأعلى