الملك يدعو للالتزام بالتدابير الصحية ويحذر من التراخي أمام موجة ثانية محتملة لـ”كورونا”

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

أكد الملك محمد السادس أن عواقب الأزمة الصحية التي يعيشها المغرب كما باقي بلدان العالم، بسبب انتشار وباء كورونا، ستكون قاسية رغم كافة الجهود، وبالنظر للتراخي الملحوظ من قبل المواطنين في الآونة الأخيرة.

وحذر الملك محمد السادس، مساء اليوم الأربعاء، بمناسبة عيد العرش، من عواقب الأزمة الصحية في المقبل من الأيام :”  أقول بكل صدق، إن عواقب هذه الأزمة الصحية ستكون قاسية، رغم الجهود التي نقوم بها للتخفيف من حدتها”، داعيا جلالته لمواصلة التعبئة واليقظة والتضامن، والالتزام بالتدابير الصحية، و ” وضع مخطط لنكون مجندين ومستعدين لمواجهة أي موجة ثانية من هذا الوباء، لا قدر الله، خاصة أمام التراخي الذي لاحظناه” يشدد الملك.

وأبرز الملك محمد السادس في خطابه الذي ألقاه بمناسبة عيد العرش، أن “عملنا لا يقتصر على مواجهة هذا الوباء فقط، وإنما يهدف أيضا إلى معالجة انعكاساته الاجتماعية والاقتصادية، ضمن منظور مستقبلي شامل، يستخلص الدروس من هذه المرحلة والاستفادة منها”.

وإذا كانت هذه الأزمة قد أكدت صلابة الروابط الاجتماعية وروح التضامن بـين المغاربة، ف يقول الملك محمد السادس، فإنها كشفت أيضا عن مجموعة من النواقص، خاصة في المجال الاجتماعي. ومن بينها حجم القطاع غير المهيكل، وضعف شبكات الحماية الاجتماعية، خاصة بالنسبة للفئات الأكثر هشاشة، وارتباط عدد من القطاعات بالتقلبات الخارجية، داعيا جعل هذه المرحلة فرصة لإعادة ترتيب الأولويات، وبناء مقومات اقتصاد قوي وتنافسي، ونموذج اجتماعي أكثر إدماجا.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

اليابان تشدد إجراءات دخول البلاد أمام مواطني هذه الدول

اليابان تشدد إجراءات دخول البلاد أمام مواطني أربع دول