الرباح: المحروقات بـ3 دراهم دون احتساب الضرائب

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

بعدما كشف عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، بأن ثمن اقتناء البترول المستورد يتراوح ما بين 20 إلى 30 في المائة من ثمن البيع، أي بحوالي 3 دراهم للتر، نظرا لانخفاضه عالميا بسبب جائحة كورونا، خرج ديوان الوزير بتوضيح .

وحسب ديوان الوزير، فإن الثمن الذي صرح به عزيز الرباح، خلال جلسة لجنة البنيات الأساسية بمجلس النواب حول انعكاسات الهبوط الحاد المسجل في أسعار النفط الخام في الأسواق الدولية، تنضاف إليه التكاليف الداخلية المثمثلة في تكاليف الاستيراد على مستوى الموانئ المغربية و كذالك تكاليف التخزين والنقل والتوزيع وتكاليف البيع على مستوى محطات التوزيع وكذالك تكاليف الرسوم والضرائب.

وبخصوص مصفاة لاسامير أشار الوزير إلى أن ملفها بيد القضاء، محيلا على المبدأ الدستوري الذي أقره دستور 2011 والمتعلق باستقلالية القضاء، مؤكدا في الوقت نفسه على أن عملية تكرير البترول مازالت متوقفة، غير أن هناك أربع شركات تابعة للشركة الأم لاسامير لم تتوقف في الاشتغال  في مجالات متعلقة بالاستيراد والتوزيع والتخزين وتعبئة غاز البوتان ولا علاقة لها بالوظيفة الأساسية للشركة الأم والتي هي التكرير.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

ارتفاع فواتير الكهرباء والماء.. هل يطفئ الرباح غضب المغاربة بتقسيم مبالغ الاستهلاك؟

ارتفاع فواتير الكهرباء والماء.. هل يطفئ الرباح غضب المغاربة بتقسيم مبالغ الاستهلاك؟