التوقيع على العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور 300 ميكاواط

بالعربية LeSiteinfo - يوسف شلابي

وقع كل من المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، والوكالة المغربية للطاقة المستدامة “مازن” والمجموعة المكلفة بتطوير المشروع الريحي المندمج 850 ميكاواط والمكونة من “ناريفا” (المغرب) و”إينيل جرين باور” (إيطاليا)، أول أمس الثلاثاء، على العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور 300 ميكاواط.

 

وبحسب بلاغ للمكتب، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، فقد تم توقيع العقود من طرف عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، ومصطفى الباكوري، الرئيس المدير العام لوكالة مازن وكذا من طرف شركة مشروع “الحقل الريحي ببوجدور”.

ويقع مشروع الرحبة الريحية لبوجدور (300 ميكاواط)، على بعد حوالي 7 كلم شمال شرق مدينة بوجدور (إقليم بوجدور)، وقدر تكلفته الإجمالية بـ 4 مليار درهم، وسيتم تشغيل المشروع تدريجيا ابتداءمن 2021.

المشروع الريحي المندمج 850 ميكاواط، يضم خمس رحبات ريحية “ميدلت – 180 ميكاواط”، “بوجدور – 100 ميكاواط”، “جبل لحديد (الصويرة) – 200 ميكاواط” “تيسكراد (طرفاية) – 300 ميكاواط”، و”طنجة II – 70 ميكاواط “و يعتبر مكونا رئيسيا للاستراتيجية الوطنية الطاقية التي تهدف إلى تثمين الطاقات المتجددة بغية الوصول إلى 52 في المائة من القدرة الكهربائية المنشأة انطلاقا من الطاقات المتجددة في أفق سنة 2030.

يذكر أنه في سنة 2016، فازت مجموعة الشركات ناريفا القابضة (المغرب) وإينيل جرين باور (إيطاليا)، بشراكة مع المصنع العالمي للعنفات الريحية “SIEMENS GAMESA RENEWABLE (ألمانيا)”، بطلب العروض الدولي المتعلق بتطوير وصياغة وتمويل وبناء وتشغيل وصيانة المشروع الريحي المندمج 850 ميكاواط.

وقد مكن هذا المشروع الضخم من خلق وإبراز صناعة ريحية محلية ولاسيما بفضل إنشاء مصنع لتصنيع العنفات الريحية بمدينة طنجة، تقدر طاقته الإنتاجية حوالي 600 وحدة سنوياً (ما يعادل 600 ميكاواط سنويا).

وسيمكن إنتاج الكهرباء المتوقع لهذا المشروع من توفير حوالي 2.380.000 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا، وهو ما يعادل استهلاك مدينة بحجم مدينة الدار البيضاء.

 

 

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الحافظي يترأس اجتماعا بأوغندا بمشاركة مسؤولين إفريقيين كبار في شركات الماء الشروب

الحافظي يترأس اجتماعا بأوغندا بمشاركة مسؤولين إفريقيين كبار في شركات الماء الشروب