الرباح من مصنع شفرات الرياح : الطاقات المتجددة عامل أساسي في التنافسية الاقتصادية للمغرب

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

اعتبر عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، أن الطاقات المتجددة تشكل عاملا أساسيا في التنافسية الاقتصادية للمغرب، مشددا على أن الطلب على الطاقات المتجددة في تزايد مستمر، ومبرزا أن استغلال الموارد النظيفة أضحى أمرا لا محيد عنه.

وأوضح الرباح، مساء أمس الجمعة، خلال زيارة قام بها مع وفد من الصحافيين، لمصنع الفاعل الألماني المتخصص في صناعة مراوح وتوربينات مولدات الطاقة الريحية “سيمنس غامسا” بطنجة، والمنظمة في إطار برنامج الشراكة الطاقية بين المغرب وألمانيا، أن اختيار شركة بحجم وسمعة” سيمنس جيميسا” لتصنيع توربينات الرياح، وفتح مصنع لها بالمغرب عام 2017، هو الأول من نوعه في منطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط، هو دليل على الثقة الكبيرة التي يحظى بها المغرب لدى المستثمرين الأجانب.

وأشاد الرباح حرص ” سيمنس غامسا” التي تشكل فيها اليد العاملة المغربية 95 بالمئة من مجموع العاملين بها، على نقل تكنولوجيا شفرات الرياح إلى المغرب من خلال تدريب المهندسين والتقنيين المغاربة، موضحا أن “هذا المصنع، فضلا عن المشاريع الريحية التي أنجزها أو هي في طور الإنجاز بالمغرب  فهو يقوم كذلك بتصدير شفرات الرياح إلى العديد من الدول الأوروبية، لاسيما في جنوب أوروبا، حيث يساعده في ذلك البنية اللوجيستية التي يحوزوها المغرب من موانئ وطرق”.

ويمتد مصنع “سيمنس غامسا”، على مساحة تصل إلى 37 ألف و 500 مترا مربعا،  ويقع على بعد 35 كيلومترا من ميناء طنجة المتوسط، الذي يعتبر البوابة الرئيسية لتصدير إنتاج المصنع.

ويتم بالمصنع إنتاج توربينات الطاقة الريحية بقدرة إنتاجية إسمية تصل إلى 4,2 ميغاواط، وشفرات المراوح بطول يصل إلى 63 مترا، وهو الإنتاج الذي يوجه للتصدير نحو بلدان أوروبية وإفريقية وبالشرق الأوسط، إلى جانب تموين بعض المشاريع المحلية.

ويهدف مصنع “سيمنس غامسا”، الذي تم افتتاحه بمدينة طنجة سنة 2017، أخذا بعين الاعتبار موقعه الاستراتيجي، إلى خدمة العديد من الأسواق المحلية والدولية، لهذا يطمح إلى إنتاج عدة أنواع من الشفرات لتلبية الطلب المتزايد للزبناء من أجل الحصول على منتجات ذات جودة عالية وبأسعار تنافسية.

وتمكن مصنع سيمنس غامسا بطنجة من إنتاج الشفرة المائة من خطه الثاني للإنتاج المخصص بالكامل لتصنيع شفرات من فئة SG 3.4-132. وقد تم إنتاج الشفرات المائة في مدة وجيزة لم تتعد 13 شهرا فقط، تم شحن 93 منها نحو مشاريع محلية ودولية.

 

 

 

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الرباح يشرف على توقيع اتفاقية تهدف إلى تعزيز خدمات الطب النووي

الرباح يشرف على توقيع اتفاقية تهدف إلى تعزيز خدمات الطب النووي