“تيبو المغرب” تقدم الفوج الأول من خريجي برنامج “انطلاقة” لتوظيف الشباب

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

قدمت جمعية (تيبو المغرب)، اليوم الجمعة بالدار البيضاء، الفوج الأول من خريجي برنامج “انطلاقة” لدعم التشغيل عن طريق الرياضة لفائدة الشباب العاطل وغير المتابع لأي تكوين أو تدريب مهني.

ويتوخى البرنامج، الذي بلغ عدد خريجي الفوج الأول منه 60 شابا، تمكين الشباب من المهارات الأساسية لشغل مناصب في مهن الرياضة، وتمكينهم من الاندماج في سوق الشغل كمدربين رياضيين، أو مستخدمين في شركات رياضية، أو مقاولين في مجال التربية عبر الرياضة.

وفي هذا الصدد، أوضح الرئيس المؤسس للجمعية محمد أمين زرياط، أن المستفيدين من البرنامج خضعوا لتكوين يلائم احتياجات كل واحد منهم، مشيرا إلى أن المقاربة المعتمدة من طرف “انطلاقة” تتمثل في تحفيز هؤلاء الشباب على تحرير الطاقات التي يتمتعون بها لرسم مسارات مهنية متميزة في مجال المهن الرياضية.

وشمل برنامج “انطلاقة”، الذي أطلق بدعم من مؤسسة (دروسوس)، وبتعاون مع عدد من الشركاء من القطاع الخاص والمجتمع المدني، ثلاثة محاور رئيسية، يهم أول محور منها التكوين النظري، والخبرة المهنية، والمرافقة للإدماج المهني، واكتساب المهارات التنقية والحياتية، بحيث يستفيد الشباب من مجموعة من الدروس النظرية والتطبيقية، تتوج بالحصول على شهادات معترف بها في مجالات التكوين الرياضي، والتكوين اللغوي (اللغتين الفرنسية والإنجليزية)، والتكوين في المهارات الرقمية و التكنولوجية.

فيما يرتكز المحور الثاني على التجربة المهنية في برامج التعليم الرياضي، لتمكين المستفيدين من الانفتاح على سوق الشغل، وتقييم مكتسباتهم بشكل ذاتي، وكذا تطوير مهارات جديدة ومكملة لتلك التي يتم تدريسها أثناء التدريب النظري، علاوة على المشاركة في مختلف أنشطة (تيبو المغرب) والمنظمات الرياضية الأخرى بالعاصمة، من أجل اكتساب تجربة ميدانية، واكتشاف مهنهم المستقبلية، اعتمادا على شبكة واسعة من الشركاء في القطاعين العام والخاص.

أما المحور الثالث، فيتعلق بمواكبة الشباب في عملية الإدماج المهني، من خلال تداريب وورشات متخصصة، إلى جانب ورشات مرافقة ومواكبة موجهة نحو مهن الرياضة في البرنامج، والإدماج في المهن ذات الصلة بالرياضة من خلال التحالف “الرياضة من أجل التشغيل”، وملتقيات التوظيف الداخلية، والدعم والمواكبة في إنشاء المقاولات، وأيضا المتابعة بعد الحصول على منصب الشغل.

ويراهن البرنامج على إدماج 200 شاب في سوق الشغل عبر استغلال إمكانياتهم من أجل التكوين والعمل المستدام في قطاع الصناعات الرياضية الواعد جدا، في مناصب شغل تشمل الإدارة والتسيير والتدريب داخل الهيئات والنوادي الرياضية.

ويستهدف البرنامج الشباب المنتمين للأحياء الشعبية بمدينة الدار البيضاء، والمتراوحة أعمارهم بين 18 و 25 سنة، شريطة التوفر على مستوى دراسي يتراوح بين الجذع المشترك والثانية بكالوريا، وامتلاك حس رياضي، وأيضا خبرة رياضية داخل جمعية أو نادي رياضي.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا