استفار بسبب الخوف من أزمة السيولة في الشبابيك أيام العيد.. نصائح مهمة لتجنب “زيرو درهم”

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

أيام قبل عيد الأضحى، يعيش المغاربة حالة من الاستنفار بسبب تخوفهم من غياب السيولة المالية بالشبابيك الأوتوماتيكية للأبناك، نظرا لتزامن عطلة عيد الأضحى بنهاية الأسبوع، لا سيما أنه خلال السنة الفارطة تسبب هذا المشكل في أزمة لدى مجموعة من المواطنين.

الاستنفار الذي يعيشه المغاربة دفع بالمؤسسات البنكية إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات الاستباقية خوفا من تكرار سيناريو السنة الماضية، بحيث دعت زبناءها عبر رسائل نصية إلى سحب ما يحتاجونه بشكل مسبق، نظرا للعطلة التي ستمتد لمدة خمسة أيام.

وبهذا الخصوص، قال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، إن الجامعة تدق ناقوس الخطر، وتحذر المؤسسات البنكية من توفير السيولة المالية الكافية بالشبابيك الأوتوماتيكية، لتفادي وقوع أزمة لدى المواطنين، لا سيما خلال هذه الفترة التي تتزامن مع عطلة عيد الأضحى.

وأوضح الخراطي، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن المؤسسات البنكية ملزمة بتوفير السيولة الكافية بالشبابيك الأوتوماتيكية، وذلك حسب العقد الذي يجمعها بزبائنها.

وأكد رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، أنه لا يعقل أن يذهب المواطن أو الزبون إلى الشباك الأوتوماتيكي من أجل سحب أمواله، وألا يجد السيولة الكافية، أو يجد الشباك معطل.

وفي نفس السياق، قال المهدي فقير، الخبير في الاقتصاد، إن المؤسسات البنكية تعرف خلال هذه الفترة الاستثنائية التي تتزامن مع عيد الأضحى، ضغطا غير مسبوق، بحيث يعمل جل المغاربة على سحب أموالهم بغية اقتناء أضحية العيد وبعض اللوازم المنزلية.

وأوضح المحلل الاقتصادي، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أنه لتجنب الضغط الذي عاشته المؤسسات البنكية خلال عيد الأضحى للسنة الماضية، قام البنك المركزي بوضع إجراءات استباقية، لتفادي وقوع أزمة، بسبب غياب السيولة المالية بالشبابيك الاتوماتيكية.

وأضاف الخبير الاقتصادي، أن هذه الفترة التي تتزامن مع عيد الأضحى، تعرف تدوير النقد السائل بشكل كبير، أي يتم خلالها سحب مبالغ ضخمة، والتي يمكن أن تصل إلى 4 مليار درهم.

وأفاد فقير أن والي بنك المغرب اجتمع برؤساء المؤسسات البنكية من أجل وضع خطة للكشف عن الإجراءات الاستباقية التي يمكن اتخاذها لتفادي وقوع أزمة في السيولة المالية، بحيث سيتم الاشتغال بالديمومة بجميع الأبناك.

وكان والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، أكد في ندوة سابقة، أن المغاربة سحبوا خلال فترة عيد الأضحى الماضي، ما يقارب ستة ملايير من الشبابيك الأوتوماتيكية للأبناك في يوم واحد؛ وهو رقم لم يسبق تسجيله من قبل في المغرب.

وأضاف والي البنك المركزي، أن البنوك كانت توفر السيولة في شبابيكها في حدود ما يضمنه عقد التأمين على تلك الأموال؛ لكنه أكد أن “الأساسي هو معرفة مكمن الخلل وكيف يمكن تفاديه في المستقبل”.

ووضعت المؤسسات البنكية مجموعة من النصائح أمام زبنائها، من أجل تفادي الوقوع في اي مشكل خلال هذه الفترة، بحيث طلبت منهم عدم استخلاص كمية كبير من الأموال، وذلك لترك إمكانية لباقي المواطنين للحصول على المال.

وطالبت المؤسسات البنكية من زبائنها الأداء بالبطاقة البنكية في المحلات الكبرى، أو التي تتوفر على آلة الدفع.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

“غلوبال فينونس” تصنف الجواهري ضمن قائمة أفضل “رؤساء العالم”

"غلوبال فينونس" تصنف الجواهري ضمن قائمة أفضل "رؤساء العالم"