تراجع طفيف في أسعار الذهب العالمية

سجلت أسعار الذهب العالمية تراجعا طفيفا، خلال تعاملات اليوم الاثنين، في أولى جلسات الأسبوع، في ظل ترقب الأسواق قرارات عدد من البنوك المركزية الرئيسية المتوقعة، خلال الأسبوع الجاري، وتفاؤل المستثمرين حيال خطط إعادة تشغيل بعض الاقتصادات بعد تجاوزها ذروة الإصابات بفيروس كورونا “كوفيد-19”.

وفي هذا السياق، تراجع سعر التسليم الفوري للذهب بنسبة 0.58 في المائة، ليصل إلى مستوى 1719 دولارا للأوقية، فيما استقر سعر العقود الآجلة تسليم شهر يونيو عند مستوى 1738 دولارا للأوقية.

ويترقب المستثمرون نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي، المقرر يوم الخميس المقبل؛ للوقوف على آخر جهود أكبر الكيانات الاقتصادية الأوروبية لدعم اقتصاد المنطقة المتضرر من تفشي جائحة فيروس كورونا، وترقب نتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بعد غد الأربعاء، وسط توقعات بالإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير، بعد أن بلغت مستوى قياسيا يقترب من الصفر.

وتكتسب قرارات البنوك المركزية الرئيسية حول العالم زخما كبيرا واهتماما بالغا من قبل المستثمرين، لما تمثله من أهمية في سبيل تمكين الاقتصادات من النجاة من عاصفة فيروس كورونا المدمر، وتحجيم أضراره قدر المستطاع.

وكان البنك المركزي الياباني، قرر تمديد برنامجه التحفيزي لمساعدة الشركات المتضررة من التداعيات السلبية لانتشار جائحة كورونا، عبر إلغاء قيود على مشترياته للسندات الحكومية، وزيادة شراء ديون الشركات.

وقال البنك، في بيان له، إنه يعتزم شراء ما تصل قيمته إلى 15 تريليون ين (140 مليار دولار أمريكي) من الأوراق التجارية والقروض المصرفية، كما رفع سقف شرائه للسندات الحكومية اليابانية، التي كان يشتريها منذ سنوات للمساعدة في درء الانكماش الاقتصادي.

في سياق متصل، أعرب المستثمرون عن ترحيبهم بخطط بعض دول العالم بشأن إعادة فتح اقتصاداتها بعد أن تجاوزت ذروة تفشي فيروس كورونا، من أجل التمهيد لعودة الحياة إلى طبيعتها، ونفض غبار الخسائر التي ألحقها الفيروس تحت ضغط تدابير الإغلاق المتخذة لمحاربة انتشاره.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى