وزير الشغل يكشف القطاعات المهنية الأكثر تضررا من جائحة “كورونا” بالمغرب

أفاد محمد أمكراز، وزير الشغل والادماج المهني، أن عدد المقاولات التي صرحت بتوقفها المؤقت عن العمل، بلغ خلال شهر مارس الماضي، 131955 مقاولة، فيما بلغ عدد الأجراء المصرح بهم  808.000 أجيرا، استفاد منهم 716.061 أجيرا، بكلفة مالية وصلت 716 مليون درهم.

وأوضح امكراز، اليوم الثلاثاء، في لجنة القطاعات الاجتماعية، بمجلس النواب، أنه تم خلال شهر أبريل الماضي، التصريح بتوقف 134000 مقاولة، في حين تم التصريح 950.000 أجيرا استفاد منهم 892.711 أجيرا، بكلفة مالية بلغت  1.733 مليون درهم، مشيرا إلى أن عدد المقاولات المصرحة بالتوقف حتى متم ماي المنصرم بلغ 133777 مقاولة، فيما بلغ عدد الأجراء المصرح بهم 957.943 أجيرا.

وكشف أمكراز أن 94 في المائة من مقاولات قطاع الإيواء والمطعمة، صرحت بتوقفها المؤقت عن العمل، فيما صرحت 77 في المائة  من مؤسسات قطاع الخدمات الإدارية والدعم والفنون والترفيه وأنشطة العروض، تقدمت بتسجيل طلب  الاستفادة، فيما سجل قطاع الصناعات التحويلية، وقطاع البناء نسبة توقف بلغت 72 في المائة لكل منهما.

وأبرز المسؤول الحكومي أن 76 في المائة من أجراء قطاع الإيواء والمطاعم، تم التصريح بتوقفهم المؤقت عن العمل، و55 في المائة في قطاع الفنون والترفيه أنشطة العروض، و 52 في المائة في قطاع الصناعات التحويلية، 47 في المائة في قطاع البناء، مشيراً إلى أن القطاعات الأقل تضررا من جائحة كورونا، هي قطاع الفلاحة، بنسبة 5 في المائة، تليها، الأنشطة المالیة وأنشطة التأمین، بنسبة 5,6 في المائة، ثم  قطاع الإعلام والاتصال،  بنسبة 18,7 في المائة.

وبخصوص نسبة الأجراء المصرح بتوقفهم مؤقتا عن العمل حسب الجهات، فقد جاءت جهة درعة تافيلالت على رأس القائمة، بنسبة بلغت حوالي 56 في المائة، تليها جهة طنجة تطوان، بنسبة بلغت  حوالي 52 ، ثم جهة الشرق بنسبة وصلت حوالي 48 في المائة، وجهة بني ملال خنيفرة بنسبة حوالي48 في المائة.

وبلغت نسبة الأجراء المصرح بتوقفهم مؤقتا عن العمل، بحسب أمكراز، في جهة فاس مكناس 46,7 في المائة، و43,8 في المائة بجهة مراكش آسفي، و32,6 بجهة الدار البيضاء سطات، و31,2 في المائة بجهة الرباط سلا القنيطرة، فيما بلغت 22,4 في المائة بجهة كلميم واد نون، و 20,1 في المائة بجهة سوس ماسة، و19,9 في المائة بجهة العيون الساقية الحمراء، و14,8 في المائة بجهة الداخلة واد الذهب.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى