مجموعة رونو المغرب تكشف عن الطرازين الجديدين “إكسبريس” المصنوعين بطنجة -فيديو

كشفت مجموعة رونو المغرب رسميا، أول أمس الثلاثاء، عن الطرازين الجديدين “رونو إكسبريس الجديدة” و”رونو إكسبريس فان”، المصنوعين بمعمل المجموعة بطنجة.

وقد تم الكشف عن الطرازين الجديدين بحضور، على الخصوص، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، وسفيرة فرنسا بالمغرب، هيلين لو غال، والمدير العام للمجموعة، مارك ناصيف، والمدير العام لمصنع رونو طنجة، محمد بشيري، والمدير العام لعلامة رونو المغرب، محمد بناني.

ولأول مرة تصنع رونو في موقع طنجة سيارتي “رونو إكسبرس” و”رونو إكسبرس فان” الجديدتين، وهما طرازان غير مسبوقين يقدمان فرصا جديدة للسوق الوطنية والدولية، ويمكنان من تحقيق إشعاع علامة “صنع في المغرب”. ويتوجه إحياء هذه السيارة، والتي تعتبر سيارة مرجعية بالنسبة للصناع التقليديين والتجار، في النسخة الحديثة، لزبائن لهم تطلعات جديدة، كما تأتي بتوافق أفضل بين السعر والخدمات المقدمة.

وقال مولاي حفيظ العلمي، في ندوة صحافية بالمناسبة، إن “الطرازين الجديدين لعلامة رونو يدلان على تنافسية مصنع طنجة، والثقة في منصة صناعة السيارات المغربية، وجودة شراكتنا مع المجموعة”.

وأوضح الوزير أن هذا المشروع المهم، الذي تم تطويره خلال فترة الحجر الصحي بفضل دعم الملك محمد السادس، والذي تطلب اندماج عدة مسارات تكنولوجية ذكية، يتماشى تماما مع أهداف مخطط التسريع الصناعي ، الرامية إلى الارتقاء بجودة وكفاءات قطاع السيارات المغربي.

وتم بالمناسبة التوقيع على الاتفاقية الجماعية لمصنع رونو طنجة بين الإدارة العامة للمعمل والاتحاد المغربي للشغل، والتي تدل على المناخ الاجتماعي الجيد الذي يسود داخل الموقع.

يذكر أنه لإطلاق تصنيع سيارتي إكسبرس وفان إكسبرس الجديدتين، عزز معمل رونو طنجة من عملية التحول الذي طرأ على العتاد الصناعي، وقوى موقعه كمعمل من صنف 4.0 ، حيث اتسم تصنيع هاذين الطرازين بتطورات مهمة عرفتها ورشة الصفائح المعدنية بإضافة 32 إنسان آلي (روبو) في محطات التجميع النهائي.

كما تم تزويد ورشة الصباغة بطرق جديدة لاستعمال الورنيش لمعالجة الصباغة حسب الطلب. كما أدخلت ورشة التركيب تغييرا كبيرا على عملياتها اللوجستية، بإدماج نقل القطع بعربات موجهة بالأسلاك والتي تعمل بشكل مستقل، أعدتها مجموعة المهندسين العاملين بالموقع، كما أضافت خطا جديدا لتركيب المقصورة.

ولدعم نجاح هذا المشروع الرئيسي بالنسبة للمجموعة، استفادت فرق معمل طنجة من دورات تكوينية تقنية زادت من كفاءاتها في مجالات جديدة من مجالات الخبرة التكنولوجية، كصيانة الإنسان الآلي، وفي مجال إليكترونيك المركبات. كما يتميز موقع طنجة بنشاطه الرقمي المتصل بالإنترنيت، و البعد الإنساني، الأمر الذي يمده بميزة تنافسية قوية.

يذكر أن معمل رونو طنجة عزز مكانته داخل مجموعة رونو بفضل التغيير الجذري الذي أدخل عليه، ولكونه رمزا للإنتاج المحايد من حيث الكربون، دون طرح أي مخلفات صناعية سائلة. كما تعتبر المجموعة المغرب واحدا من أركان تنافسيتها الصناعية، وفاعلا أساسيا في الخطة الاستراتيجية الجديدة لتطوير المجموعة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى