“لافارج هولسيم المغرب” تنخرط في مكافحة الهدر المدرسي

نظمت شركة لافارج هولسيم المغرب أمس الجمعة 09 فبراير 2024 ببوسكورة حملة تحت شعار “الأقسام المتصلة” الرامية إلى المساهمة في تعليم القرب و إتاحة الولوج للتكنولوجيا الجديدة التي بفضلها يجد التلاميذ تحت تصرفهم مجموعة منوعة من  المصادر التعليمية عبر الإنترنت وتمكنهم من إغناء معارفهم عبر منحهم معلومات إضافية وفيديوهات تثقيفية وبرامج محاكاة تفاعلية، حيث تأتي هذه الحملة في إطار برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركة الرامي إلى مكافحة الهدر المدرسي.

وشرعت لافارج هولسيم المغرب في حملة “الأقسام المتصلة” منذ بداية السنة في العديد من مدن المملكة، خاصة مكناس وطنجة وتطوان ووجدة وأكادير والعيون والدار البيضاء، حيث سيستفيد في مراحلها الأولى 26 مدرسة و13000 تلميذا من معدات معلوماتية من النوع الجيد من حواسيب ثابتة ومحمولة وسبورات تفاعلية وطابعات وأجهزة عرض وكذا الربط بشبكة الانترنيت.

وتستمر حملة “الأقسام المتصلة” طيلة ثلاث سنوات وتشمل جميع المدارس القريبة من مختلف مصانع شركة لافارج هولسيم، بهدف خلق محيط تربوي دامج وملائم لاستبقاء أطفال المناطق المجاورة وبالتالي مكافحة الانقطاع عن الدراسة بشكل فعال.

في هذا الصدد، صرحت زينب بنونة، مديرة التواصل ومسؤولية المقاولة الاجتماعية بشركة لافارج هولسيم المغرب بأن “جميع الإجراءات التي تتخذها شركة لافارج هولسيم المغرب من منطلق مسؤولية المقاولة الاجتماعية تندرج في منظور التنمية طويلة الأمد وتستند على طرق اشتغال متناسقة  وما نفتخر به أكثر من أي شيء آخر هو القيمة التي نخلقها ونتقاسمها مع مجتمعاتنا المحلية والروابط المتينة التي نسجناها بمرور السنوات من خلال برنامج “نبنيو الحياة” حيث انخرطنا في مختلف المشاريع التي تمكن من دعم تربية الأجيال الشابة وأطفال المجتمعات المحلية المجاورة لمصانعنا، مع إيلاء اهتمام خاص بجميع الإجراءات التي تسمح بتجنب الهدر المدرسي”.

يشار إلى أنه وفي سنة 2023، قامت شركة لافارج هولسيم المغرب على مستوى مواقعها الانتاجية المختلفة بعدة إجراءات في مجال مسؤولية المقاولة الاجتماعية والمجتمعية وقد استفاد أكثر من 130000 من السكان المجاورين من العمليات التي فعلتها أطقمها في المجالات المندرجة في سياستها المتعلقة بمسؤولية المقاولة الاجتماعية، بما في ذلك التعليم، حيث جددت 33 مدرسة وحصل 29000 تلميذ على أدوات مدرسية.

وترفع شركة لافارج هولسيم المغرب شعار بناء روابط مستدامة مع مجتمعاتها المحلية، من خلال برنامج “نبنيو الحياة” الذي وضعته في إطار مسؤولية المقاولة الاجتماعية، الذي تتمحور أهدافه الطموحة حول أربعة محاور ذات أولوية تتمثل في تعليم القرب ومحاربة الهدر المدرسي، تطوير التأهيل للتشغيل، إضافة إلى مشاركة ممارسات السلامة ودعم الولوج للخدمات الصحية لفائدة المجتمعات المحلية المجاورة الأقرب  والأكثر عوزا، فضلا عن إجراءات على المستوى المحلي لتحسين إطار عيش المجتمعات المحلية من حيث البنيات التحتية وحماية البيئة والاقتصاد الدائري.

وأفادت الشركة بأن برنامج “نبنيو الحياة” يتبع نهجا مبنيا على التنمية طويلة الأمد ويستند على طرق اشتغال متناسقة تضم مسلسل حوار مستمر مبني على القرب مع الأطراف الفاعلة، ومقاربة مجالية تعطي الأولوية للساكنة المجاورة الأقرب من مصانع شركة لافارج هولسيم المغرب في مختلف جهات المملكة، إضافة إلى محاور تنمية مشتركة ذات أولوية مرتكزة على تحليل الحالة الاجتماعية والاقتصادية المحلية، فضلا عن إمكانيات مادية وبشرية وكذلك تشجيع التطوع الداخلي بإشراك الموظفين في جميع الإجراءات المندرجة في مسؤولية المقاولة الاجتماعية والمجتمعية.


whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب



جديد سعيد الناصري في ملف “إسكوبار الصحراء”





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى