غرفة الصناعة والتجارة المغرب وإسرائيل تعقد لقاء بالبيضاء وتكشف عن برنامج عملها لسنة 2022-فيديو

عقدت غرفة الصناعة والتجارة المغرب وإسرائيل لقاء بمدينة الدار بالبيضاء، لتقديم برنامج عمل الغرفة للسنة المقبلة 2022.

وقامت غرفة التجارة والصناعة المغرب – إسرائيل (CCIMI) التي أنشئت قبل بضعة أشهر، بعمل كبير يمهد الطريق لصالح المشغلين المغاربة والإسرائيليين ،ومع وجود فريق ديناميكي، لا تدخر الغرفة جهدا في إنجاز مهامها.

وكانت المملكة المغربية قد وقعت اتفاقا لتطبيع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل في سنة 2020، ومنذ ذلك الحين، يبذل الجانبان الجهود اللازمة لتعويض الوقت على جميع المستويات.

وحسب بلاغ توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، فإن دور غرفة التجارة والصناعة المغرب – إسرائيل- التي تضم ما يقارب 150 من الفاعلين الاقتصاديين – والتي يترأسها سعيد بنريان، يشكل أهمية بالغة. وهذا ما ذكر به هذا الأخير في المؤتمر الذي عقد بتاريخ 9 دجنبر في الدار البيضاء، بحضور شخصيات من مجال الأعمال الذين ينتمون إلى قطاعات اقتصادية مختلفة ويرأسون مختلف لجان الغرفة، بالإضافة إلى العديد من وسائط الإعلام. “هذه فرصة عظيمة للقاء وسائل الإعلام الوطنية، للتعريف بأعضاء مجلس الإدارة، وخطة عملنا لعام 2022، التي سوف تشتمل على أربع مناسبات رئيسية سوف تعقد خلال عام 2022؛ في المغرب وإسرائيل”، يقر سعيد بنريان.

كما أوضح أن هذه الغرفة الحديثة تصاحب العهد الجديد للعلاقات بين المغرب وإسرائيل وتشكل جسرا يهدف إلى تعزيز التقارب بين البلدين.

وواصل قائلا “لقد شعرنا على الفور بشغف كبير من طرفالمشغلين هنا في الدار البيضاء وفي مدن أخرى”.
يجدر بالذكر أن الغرفة عقدت في نونبر الماضي أول جمع أضفى طابعا رسميا على شروعها، وأتاح إنشاء هيكلا مناسبا، بما في ذلك مجلس إدارة يتألف من أحد عشر شخصاً لضمان أداء جيد، وصفهم سعيد بنريان قائلا”هؤلاء الأعضاء ممثلون بارزون لمجتمع الأعمال”.
تجدر كذلك الإشارة إلى أن الغرفة أنشئت كجمعية غير هادفة للربح وفقا للتشريعات المغربية، وتعتبر كهيئة تعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، حيث تساعد على إبراز الفرص التي يتيحها كل من المغرب وإسرائيل.

قال جوناثان ليفي، رئيس لجنة الخدمات، “نتلقى طلبات انضمام جديدة تقريبا كل يوم”، مؤكدا أن الغرفة المماثلة في إسرائيل (غرفة التجارة والصناعة بين إسرائيل والمغرب) تثير أيضا نفس الحماس بين المشغلين الإسرائيليين المهتمين بالشراكات مع المملكة.
خلال الأشهر الأولى من عام 2022، ستنظم عدة أنشطة لتوفير الدعم لشبكات الأعمال التجارية في إسرائيل والمغرب من أجل التعجيل بعمليات التبادل والشروع الفعلي للغرفة.

وقال سعيد بنريان “ستكون هناك أيضا العديد من التظاهرات الثقافية”. وهكذا، ستخصص الاجتماعات الأربعة المذكورة أعلاه لقطاعات معينة مثل الطاقة المتجددة، الزراعة والمياه، الصناعة الصيدلانية والصناعات التحويلية.

وختم سعيد بنريان قائلا “ستكون هناك أيضا بعثات تجارية، ومشاركة في المنتديات. لكن الحدث الرئيسي لعام 2022 يتعلق بمنتدى الاستثمار بين المغرب وإسرائيل الذي سيعقد في مراكش في الفترة ما بين 17 و19من ماي 2022، والذي سيضم 300 من رجال الأعمال المغاربة والإسرائيليين “.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى