طنجة تحتضن مؤتمرا دوليا بشأن تطبيقات العلوم في مجالي البيئة والزراعة

ينعقد بمدينة طنجة، من 23 إلى 25 ماي الجاري، مؤتمر دولي متعدد التخصصات يتمحور حول تطبيقات العلوم والبحث العلمي في مجالي البيئة والزراعة.

ويروم المؤتمر، المنظم من طرف كلية العلوم والتقنيات بطنجة التابعة لجامعة عبد المالك السعدي والمديرية الجهوية للفلاحة بطنجة تطوان الحسيمة في إطار مشروع التعاون “PPR2” مع جامعة غوستاف إيفل بفرنسا، استعراض آخر الأبحاث والمناهج العلمية المعتمدة في تدبير الموروث البيئي والطبيعي.

وأشار المنظمون إلى أن تدبير البيئية، وبشكل خاص الزراعة والغابات والسواحل وبنيات الاستغلال، يتطلب مقاربة متعددة التخصصات، ابتداء من تقنيات جمع البيانات، إلى ترتيبها ونمذجتها وتحليلها، مرورا بمراقبة أنظمة التدبير وتطوير آليات موثوق بها مساعدة على اتخاذ القرارات.

واعتبروا أن استعمال أنظمة الرصد الجوية صار أمرا ضروريا لتعويض استعمال الأنظمة الكلاسيكية للتدبير التي تطرح إشكالات متعلقة بالحصول على البيانات وتحيينها والتي غالبا ما تكون رهينة بعدة متغيرات مكانية وزمانية، موضحين أن وسائل الرصد الجوية/الفضائية للبيئة مفيدة جدا لمراقبة استغلال الأراضي وتطور الغطاء النباتي والزراعات.

وأشاروا إلى أن التقدم التكنولوجي الحاصل، وخاصة ما يتعلق بالبرامج الجديدة توفر صورا جوية عالية الدقة بشكل دوري كما توفر للمجتمع العلمي إمكانية تطوير نماذج متابعة مختلف الظواهر الحيوية والجغرافية، مبرزين في هذا السياق أن بعض صور الأقمار الصناعية عالية الدقة والبرامج المعلوماتية الخاصة بتحليل الصور صارت مجانية ، ما يساعد على القيام بمتابعة دقيقة لدينامية الظواهر البيئية.

وأشارت الباحثة بكلية العلوم والتقنيات بطنجة وعضو اللجنة العلمية المنظمة، أمحرف مينة، في تصريح لقناة M24، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، الى أن هذا اللقاء العلمي متعدد التخصصات، المنظم في إطار مشروع ممول من وزارة التعليم العالي، يضم خبراء وباحثين في عدة مجالات من علوم البيئية، مبرزة أن التظاهرة العلمية تتطرق على الخصوص إلى عدد من الإشكالات التي تثير اهتمام الشركاء الاقتصاديين للكلية، لاسيما المديريات الجهوية لقطاعات الفلاحة والبيئة ووكالة الحوض المائي.

من جانبها، أشارت الباحثة بمركز البحث الفضائي (باص) ببولونيا، فوزنياك إيديتا، إلى أنها تشارك في المؤتمر لتقديم مشروع بحث تنجزه بالتعاون مع الباحث بكلية العلوم والتقنيات بطنجة، عبد الصمد البرنوصي، ويهم تطبيقات مجسمات التحكم المستعملة في الزراعة، وخاصة لقياس وتقييم كمية المياه في التربة، مبرزة أن المؤتمر فرصة لتعزيز التعاون بين الباحثين في مجال البيئة والزراعة.

وتتمحور أشغال المؤتمر العلمي حول عدة مواضيع، من بينها على الخصوص “الرصد البعيد وتطبيقات تثمين التراث الفلاحي والغابوي” ،و”موارد الماء والطاقة”، و”الساحل والمناطق الساحلية”،  و “الذكاء الصناعي التطبيقي في مجال البيئة”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى