زيارة مزارع تربية الأحياء المائية البحرية بجهة الشرق.. التزام بالتنمية المستدامة والنمو الاقتصادي

قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، يوم 11 يناير 2024، بزيارة إلى مزارع تربية الأحياء المائية البحرية بإقليم الناظور، وكان مرفوقا بعامل إقليم الناظور ووفد من البرلمانيين.

وتهدف هذه الزيارة إلى تسليط الضوء على الأهمية الحاسمة لصناعة تربية الأحياء البحرية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لهذه الجهة.

وقد قام الوفد الرسمي خلال هذه الزيارة، بخرجات بحرية عرض رأس الماء والسعيدية وذلك للاطلاع على سير عمل مشاريع تربية الأحياء البحرية المنجزة والتعرف على التقدم المحرز في تطوير هذا النشاط الذي من شأنه أن يلعب دورا هاما في تنويع اقتصاد الجهة.

وكانت هذه الزيارة أيضًا فرصة للتبادل مع مهنيين مزارع تربية الأحياء المائية البحرية وأعضاء جمعيات الصيد العاملة في القطاع حول مجموعة من المواضيع، بما في ذلك التحديات والفرص الحالية في القطاع، وممارسات التدبير المستدام، والاحتياجات من حيث القواعد التنظيمية.

وشدد الوزير على أهمية صناعة تربية الأحياء البحرية في الأمن الغذائي الوطني وخلق فرص عمل محلية وتعزيز الاقتصاد المستدام. وقد أعرب البرلمانيون الحاضرون عن اهتمامهم والتزامهم بدعم السياسات التي تعزز النمو المسؤول لهذا النشاط.

وقد أكدت زيارة الوزير والبرلمانيينن التزام الحكومة اتجاه نمو اقتصادي مسؤول ومستدام، مسلطة الضوء على الدور الحاسم لصناعة تربية الأحياء المائية البحرية في تحقيق هذه الأهداف.

وكدليل على ذلك، تتمتع الجهة الشرقية بالعديد من المؤهلات الملائمة لنشأة قطاع مزدهر لتربية الأحياء المائية البحرية.

وتتجلى إمكانيات التربية البحرية التي كشف عنها تصميم تهيئة تنمية تربية الاحياء البحرية في المساحة التي تفوق 2200 هكتار مخصصة للنشاط في عرض البحر، بطاقة إنتاجية تتجاوز 102 ألف طن موجهة لتربية المحار وتربية الأسماك وزراعة الطحالب البحرية.

ويوجد حاليا 27 مشروعا في طور الانجاز في المنطقة، تشمل 16 ببحيرة مارشيكا و8 برأس الماء و2 بالسعيدية ومشروع بتيبودة.

 


الركراكي يضع لاعبا بارزا في كرسي الاحتياط في مباراة الكونغو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى