انطلاق العمل بعلامة أصل مغربي مضمون

بعد أكثر من سنتين من البحث والتطوير والتدقيق والتجريب على العديد من المنتوجات المنتجة من طرف الشركات المغربية، خرج إلى الوجود اليوم أصل مغربي مضمون بهدف تقوية وتطوير “المنتج المغربي”، على غرار ما يوجد في العديد من الدول المعروفة بإنتاجاتها الصناعية، وبالتالي فقيمة المنتجات ترتفع في السوق المحلي وعلى مستوى التصدير كذلك، ومن بينها الدول داخل الاتحاد الأوروبي كألمانيا، إيطاليا أو فرنسا.

تعود مبادرة خلق هذه العلامة إلى المغربي يوسف الدوح الإدريسي، مدير شركة للنقل واللوجيستيك والفرنسي ميشال فيالات، متخصص في الماركات المحلية والذي يعيش في المغرب منذ سنوات.

علامة أصل مغربي مضمون قامت بالإعلان عن إسناد العلامة لبرنامج عقاري يتوفر على المئات من المنازل المنفردة المبنية في احترام تام للمعايير وبواسطة مواد مجملها مغربية.

تتوفر هذه العلامة على مرجع تم وضعه وفق المساطر الوطنية المحددة لمفهوم “المنتوج المغربي” ومن بينها المرسوم رقم 2.15.218 ‏صادر في 30 ‏من رجب 1436 ‏( 19ماي 2015 ‏) بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.12.389 ‏الصادر في 11 ‏من جمادى الآخرة 1434 ‏(22 ‏ أبريل 2013 ‏) بتحديد شروط و كيفيات عنونة المنتجات الغذائية وكذلك الاتفاقيات العالمية التي وقع عليها المغرب لاسيما اتفاق شراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

.
في الوقت الذي تشكل فيه تقوية السيادة الصناعية للمغرب الخيط الناظم للنموذج التنموي الجديد تحت التعليمات السامية للملك محمد السادس، ستمكن هذه المبادرة التي ترى اليوم النور جميع البيوت خلال القيام بمشترياتهم وكذلك جميع المصالح الإدارية فيما يخص الطلبات العمومية التوجه في اختياراتهم لكل ما هو وطني.

تعتبر العلامة كذلك مبادرة مهمة لتعزيز وخلق فرص الشغل كما يؤكد ذلك أصحاب هذه المبادرة ” مشترياتنا فرص شغلنا : لنفضل المنتجات المصنوعة والمفبركة في المغرب مقارنة مع المنتجات المستوردة.”


بسبب فريق الرجاء.. فيفا يلزم الكاف بقرار هام





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى