المكتب الوطني للسياحة ينشر تقريره بصيغة رقمية

عقد المكتب الوطني المغربي للسياحة، مؤخرا، لقاء لجرد وإعداد حصيلة سنة كاملة من العمل، كان الهدف منها الوصول إلى ضمان صمود القطاع السياحي الوطني ووضع الأفق التي تضمن استمرارية انطلاقته.

ونشر المكتب الوطني المغربي للسياحة تقرير أنشطته بالصيغة الرقمية على غرار كبريات الجهات السياحية العالمية، وذلك بحضور فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة، الصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني.

ففي الوقت الذي اجتازت فيه الصناعة السياحية سنتين استثنائيتين متتاليتين، نجح المكتب الوطني المغربي للسياحة في إظهار قدرته وردة فعل قوية لمواجهة سياق لم تشهد له السياحة من قبل مثيل.

وبعد مرور سنة 2020 حيث عملت فرق المكتب على الحفاظ على الركائز الترويجية والتسويقية لوجهة المغرب، فسحت السنة المالية 2021 المجال أمام مواصلة الأوراش الكبرى المعتمدة لتجويد مكونات المنظومة السياحية والارتقاء بها نحو الأفضل.

تمحور كل ذلك حول الإعداد لإعادة البناء لاستعادة مستويات الأداء لسنة 2019، ولم لا تجاوزها.

وللتذكير، ففيما يتعلق بكافة الأوراش المرتبطة وذات المهمة المزدوجة الترويجية والتسويقية في خدمة السياحة المغربية، عمد المكتب إلى مضاعفة الجهود والمبادرات من أجل كسب حصص بالسوق، الرفع من قدرات النقل الجوي وتدفق السياح نحو المغرب.

وقد دعم المكتب زهاء 2,4 مليون مقعد وبنسبة استعادة تناهز 75% مقارنة مع سنة 2019.

كما مكنت مرجعيته لدى منظمي الأسفار من بلوغ هدف استقطاب 236.000 زبون وبلوغ 2,3 ليلة مبيت من طرف متعهدي الأسفار مباشرة على المنصات الإلكترونية، أي بما يناهز على التوالي 31% و47% من أداءات سنة 2019، السنة المرجعية لما قبل فترة كوفيد.

وعند نهاية شهر مارس 2021، سجلت كل المؤشرات منحنى تصاعديا وإيجابيا بلغ زائد 202% في توافدات السياح الأجانب وزائد 62% من مغاربة العالم، وارتفاع في ليالي المبيت بنسبة 177% مقارنة مع سنة 2020.

كما أفضى التوقيع على اتفاقيات شراكة جديدة مع بعض رواد القطاع أمثال رايان إير، ترانسافيا، إيزي ليت، إير فرانس، إلى توضيح الرؤيا من حيث سعة الطيران الجوي، حيث تم تأمين الوصول إلى استقطاب  2,04 مليون مسافر على متن طائرات 14 شركة طائرة برسم موسم صيف 2022.

وتعزز هذا المنحنى الإيجابي بتوقيع شراكة تاريخية يوم 9 يونيو 2022 ما بين المكتب الوطني المغربي للسياحة والخطوط الملكية المغربية يروم تكثيف الجهود وتوحيد مواردهما بمجالي الترويج لوجهة المغرب والعمل سويا على تسويقها.

ويتمحور الهدف الأسمى من هذه الشراكة في ضمان عودة سريعة لإنجازات 2019، لاستقطاب أكبر عدد ممكن من السياح، وبالتالي الرفع من عدد ليالي المبيت.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى